مدير مؤسسة الفكر العربي د. هنري العويط: التكامل ملف مفتوح وقضية مستدامة وهدف متواصل

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

في حواره لـ (آراء حول الخليج) أكد المفكر العربي الأستاذ الدكتور هنري العويط مدير عام مؤسسة الفكر العربي أن مؤتمر فكر 14 الذي انعقد بالقاهرة جاء بتوجيهات وفكرة سمو الأمير خالد الفصيل رئيس مؤسسة الفكر العربي، وأن المؤسسة سوف تمضي في تفعيل قضية التكامل العربي بشكل أو آخر في إطار أهدافها، وطبيعتها، وتوجيهات سمو رئيسها، معرباً عن تفاؤله بمستقبل التكامل العربي، معزياً ذلك إلى التكامل هو الخيار الوحيد المتاح أمام العرب، ومبدياً ثقته في قدرات الشباب على المساهمة بدور أكبر في تحقيق التكامل العربي، ودعا المراكز البحثية العربية ومؤسسات الفكر إلى التعاون لتقديم دراسات وأبحاث واقعية مفيدة تفيد صانع القرار العربي . وقال مدير عام مؤسسة الفكر العربي، ولطالما اعتبرنا في المؤسسة التكامل ليس شعارًا، بل هو مبدأ، وعلى كافة المستويات .. بين رجال المال ورجال الفكر، بين أصحاب القرار السياسي والمفكرين والخبراء، وتعاون بين مراكز الدراسات المختلفة، ولدينا قناعة أن الإمكانيات العربية على أهميتها تظل محدودة، ولا تستطيع مهما كانت قدرات الموارد المادية والبشرية التي يملكها هذا المركز أو ذاك، أن تكون بمفردها قادرة على القيام بكل الأعباء، فإذا لابد ونحن نتمنى وسوف نسعى في إطار موضوع التكامل إلى تعزيز تعاوننا مع مراكز الأبحاث والدراسات الأخرى لمزيد من التعاون ولمزيد من الفعالية.. وفيما يلي نص الحوار:

(آراء حول الخليج) تتابع الانتخابات الأمريكية 2016 "2" : استطلاعات الرأي متغيرة .. ومقدمة السباق للمرشح الهجومي

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

تدخل الحملة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية مرحلة السباق الحقيقي مع اقتراب موعد المؤتمرات الوطنية بولاية أيوا والانتخابات التمهيدية لنيوهامبشاير التي ستنعقد بعد أقل من شهر واحد، ومع بداية الحملة الحقيقية سوف يضيق مضمار السباق الذي لا يزال مزدحما على الجانب الجمهوري بتسعة مترشحين مقابل ثلاثة في الجانب الديمقراطي، كما أن ذلك سيمكن المترشحين الجدّيّين من الصعود إلى المرحلة الوطنية.

مؤتمر الفكر العربي 14 بالقاهرة: حجر يحرك بحيرة المياه العربية

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

انطلقت بالقاهرة خلال الفترة من 6 إلى 8ديسمبر الماضي فعاليات مؤتمر فكر 14 الذي تنظمه مؤسسة الفكر العربي ، ونظمته في هذه الدورة بالتعاون مع جامعة الدول العربية بمناسبة الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيسها ، وبرعاية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحضور رئيس المؤسسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفكر العربي ، ونخبة يتجاوز عددها 400 مشارك من بينهم مسؤولين حاليين، ومسؤولين سابقين، وكبار المفكرين والباحثين من مختلف الدول العربية، و قد جاء المؤتمر تحت عنوان رئيسي وهو " التكامل العربي: تجارب، تحديات، وآفاق" وناقش ستة محاور رئيسية بجرأة وعمق ووضوح وفقاً لأصول البحث العلمي، وقد أرسى قواعد هذه الشفافية والعمق رئيس المؤسسة سمو الأمير خالد الفيصل الذي كان يتحدث بمنطق واضح، واستخدم مفردات في توصيف الواقع العربي غير مسبوقة في الخطاب السياسي العربي، وهذا ما تناوله خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في الجلسة الأولى لافتتاح المؤتمر الذي أوجز المعوقات والحلول. 

اجتماع المعارضة السورية في الرياض: قوة الإرادة .. وصدق النوايا

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

انطلاقاً من جهود المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة السورية التي طال أمدها، وفي إطار جهودها المستمرة لإرساء قواعد الحل الدائم في هذه الدولة الشقيقة التي تعيش معاناة غير مسبوقة, بين قتل، وتهجير قسري، وتدخلات أجنبية جعلتها ساحة حرب مفتوحة لتصفية الشعب السوري.. استضافت المملكة العربية السعودية بالرياض يومي التاسع والعاشر من ديسمبر الماضي مؤتمر أو اجتماع المعارضة السورية، وكانت النتيجة لأول مرة تتفق جميع أطياف المعارضة اتفاقًا ووفاقًا، الأمر الذي شكل منعطفاً تاريخياً وسياسياً واستراتيجياً مهمًا على طريق إنهاء هذه الأزمة التي طال أمدها، وأسفرت عن نتائج غير مسبوقة ومنها تشكيل الهيأة العليا التفاوضية والإقرار بالحل السياسي للأزمة والتفاوض مع النظام السوري، واختارت رياض حجاب رئيس الوزراء السوري السابق منسقاً عاماً لهذه الهيأة في التفاوض على مستقبل سوريا مع النظام السوري وفقاً لمقررات المؤامرات الدولية ذات الصلة بقضيتهم ومنها مؤتمر جنيف "1"، وضمت هذه الهيأة 34 عضواً.

قمة الحزم بالرياض: تعزيز التكامل الخليجي ومحاربة جماعية للإرهاب

انشأ بتاريخ: الإثنين، 28 كانون1/ديسمبر 2015

جاءت قمة دول مجلس التعاون الخليجية في دورتها السادسة والثلاثين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ في مدينة الرياض يومي التاسع والعاشر من شهر ديسمبر الماضي، لتضيف لبنة مهمة في بناء صرح التكامل بين دول المجلس والتوجه نحو الاتحاد ، بعد أن قطعت الدول الست خطوات مهمة تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي بدأ مسيرته قبل أكثر من 35 عاماً، حقق خلالها الكثير من الإنجازات في مجالات عدة، ما مهد الطريق إلى خطوات أكثر سرعة نحو  تحقيق المزيد وفي مقدمتها التكامل والتحول من صيغة التعاون إلى صيغة الاتحاد

الشركات المعلنة