صعود الدور الروسي في المنطقة: الدوافع والأبعاد

انشأ بتاريخ: الإثنين، 28 كانون1/ديسمبر 2015

تحظى منطقة الشرق الأوسط باهتمام روسيا الواضح منذ العهد القيصري انطلاقاً من اعتبارات جيوسياسية ودينية حيث المناطق الأثرية الروسية في فلسطين ومنها كنيسة دير الإرسالية الروسية في الخليل بالضفة الغربية المسماة كنيسة المسكوبية، نسبة إلى موسكو، وبناها الروس الذين أتو إلى فلسطين عام 1868م. كما تمثل المنطقة جوار شبه مباشر لروسيا، وبها منافذ عدة للمياه الدفيئة، التي مثلت حلم روسيا القيصرية، وكان التعاون والصداقة أساس تقاربها مع المنطقة، ودخلت السفن الروسية لأول مرة الخليج العربي عام 1899م، في إطار من الصداقة والود، فلم يكن لروسيا أي أطماع استعمارية في العالم العربي خلافاً للقوى الكبرى الأخرى.

الشركات المعلنة