انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 103

مدير مؤسسة الفكر العربي د. هنري العويط: التكامل ملف مفتوح وقضية مستدامة وهدف متواصل

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

في حواره لـ (آراء حول الخليج) أكد المفكر العربي الأستاذ الدكتور هنري العويط مدير عام مؤسسة الفكر العربي أن مؤتمر فكر 14 الذي انعقد بالقاهرة جاء بتوجيهات وفكرة سمو الأمير خالد الفصيل رئيس مؤسسة الفكر العربي، وأن المؤسسة سوف تمضي في تفعيل قضية التكامل العربي بشكل أو آخر في إطار أهدافها، وطبيعتها، وتوجيهات سمو رئيسها، معرباً عن تفاؤله بمستقبل التكامل العربي، معزياً ذلك إلى التكامل هو الخيار الوحيد المتاح أمام العرب، ومبدياً ثقته في قدرات الشباب على المساهمة بدور أكبر في تحقيق التكامل العربي، ودعا المراكز البحثية العربية ومؤسسات الفكر إلى التعاون لتقديم دراسات وأبحاث واقعية مفيدة تفيد صانع القرار العربي . وقال مدير عام مؤسسة الفكر العربي، ولطالما اعتبرنا في المؤسسة التكامل ليس شعارًا، بل هو مبدأ، وعلى كافة المستويات .. بين رجال المال ورجال الفكر، بين أصحاب القرار السياسي والمفكرين والخبراء، وتعاون بين مراكز الدراسات المختلفة، ولدينا قناعة أن الإمكانيات العربية على أهميتها تظل محدودة، ولا تستطيع مهما كانت قدرات الموارد المادية والبشرية التي يملكها هذا المركز أو ذاك، أن تكون بمفردها قادرة على القيام بكل الأعباء، فإذا لابد ونحن نتمنى وسوف نسعى في إطار موضوع التكامل إلى تعزيز تعاوننا مع مراكز الأبحاث والدراسات الأخرى لمزيد من التعاون ولمزيد من الفعالية.. وفيما يلي نص الحوار:

(آراء حول الخليج) تتابع الانتخابات الأمريكية 2016 "2" : استطلاعات الرأي متغيرة .. ومقدمة السباق للمرشح الهجومي

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

تدخل الحملة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية مرحلة السباق الحقيقي مع اقتراب موعد المؤتمرات الوطنية بولاية أيوا والانتخابات التمهيدية لنيوهامبشاير التي ستنعقد بعد أقل من شهر واحد، ومع بداية الحملة الحقيقية سوف يضيق مضمار السباق الذي لا يزال مزدحما على الجانب الجمهوري بتسعة مترشحين مقابل ثلاثة في الجانب الديمقراطي، كما أن ذلك سيمكن المترشحين الجدّيّين من الصعود إلى المرحلة الوطنية.

ضرورات التقارب الإيراني-الروسي.. وتأثيره على دول الخليج

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

كثيرة هي النتائج التي ترتبها الأزمات الإقليمية والدولية ويأتي في مقدمتها استدعاء أطراف مباشرة وغير مباشرة في تلك الأزمات الأمر الذي لا يؤدي إلى التأثير في مسار الأزمات فحسب بل إعادة ترتيب الأدوار الإقليمية بل والدولية ،ولا يعني ذلك أن تلك سمات لكل الأزمات بل يرتبط ذلك بشكل وثيق بمدى أهمية تلك الأزمة للأطراف الإقليمية والدولية ،وتقدم الأزمة السورية نموذجاً واضحاً  على كيفية تحول الأزمات من المستوى المحلي نحو الإقليمي ثم العالمي وانطلاقاً مما سبق تقدم هذه الرؤية تحليلاً لتطور العلاقات الروسية الإيرانية ضمن الأزمات الإقليمية، ومع أهمية تحليل مصالح الطرفين فإنه سيكون من التبسيط بمكان أن يتم تناول تلك العلاقات بمعزل عن البيئتين الإقليمية والدولية اللتان بقدر ما أتاحتا فرصاً لتعزيز تلك العلاقات بين الجانبين فإنها في الوقت ذاته قد أفرزت تحديات لكبح جماح تلك العلاقات. 

شمال إفريقيا .. بين التواري الأمريكي والبزوغ الروسي

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

مع انحسار التواجد العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط بعد الحروب التي خاضتها في العراق سنة1991 م، ثم سنة 2003م، ومن قبلها في أفغانستان على أثر هجمات 11 سبتمبر 2001 م، التي أججت حربا عالمية على الإرهاب، وتنامي العداء للسياسات الأمريكية المتغطرسة في المنطقة والمنحازة لإسرائيل، اندلعت ثورة 14 يناير 2011م، في تونس لتزيد الأمور تعقيدا بعد أن تمددت لتشمل مصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا. وإن كان الوضع في تونس قد استقر نسبيا منذ انتخابات 2014م، فإن تردي الوضع السياسي والأمني في بعض البلدان الأخرى أدى إلى حروب أهلية وفوضى عارمة، خاصة في ليبيا وسوريا واليمن، وكان الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية هو اللاعب الرئيسي فيها. وبتدخل روسيا في الصراع الدائر في سوريا، انقسم العالم إلى شقين، وقد زاد ذلك من حدة التوتر وتفاقم الصراع السياسي بين الدول العظمى، كل منها يريد الدفاع عن مصالحه وفرض رؤيته حول كيفية إنهاء هذا الصراع الدامي الذي أصبح يهدد العالم بأسره. ولم تسلم منطقة المغرب العربي، وخاصة تونس، من تداعيات هذا الواقع المضطرب الذي تفشت فيه ظاهرة التطرف والعنف، وانتشار الأسلحة وتفاقم التهريب والجريمة المنظمة، مع بروز منظمات إرهابية كالدولة الإسلامية في العراق والشام التي بات طموحها يتجاوز هذين البلدين ليصبح عالميا بعد نشر خرائط مجالها المرتقب الذي يضم أجزاء من آسيا وأوروبا إضافة إلى كامل المنطقة العربية بعد أن بدلت اسمها ليصبح " الدولة الإسلامية". فبايعتها عدة منظمات إرهابية أخرى "كأنصار الشريعة" المتمركزة أساسا بالقطر الليبي والتي تهدف إلى زعزعة النظام في تونس تساندها "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" وكتيبة "عقبة بن نافع". فما هو تأثير التواري الأمريكي والبزوغ الروسي في منطقة الشرق الأوسط على الدول العربية في شمال إفريقيا؟ وما مدى تداعيات هذا الواقع الجديد المتسم بتغير موازين القوى بالشرق الأوسط وتفكك الدولة في ليبيا على مواجهة الإرهاب والتطرف في شمال إفريقيا، وما هو مستقبل المنطقة في ظل هذه المتغيرات؟ هذا ما سنحاول طرحه في هذه الورقة البحثية.

خيارات ما بعد "التحالف الذهبي" الخليجي ــ الأمريكي: الشراكات البديلة

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

سوف يبقى التحالف الدفاعي الخليجي مع الولايات المتحدةمثالا للعصر الذهبي للأمن الإقليمي لدول مجلس التعاون. فلم تكن العلاقة بين دول المجلس والولايات المتحدة علاقة تبعية أو علاقة تأثيرمن جانب واحد، بل ليس من قبيل المبالغة القول –بأثر رجعي- بأن المستفيد الأكبر من هذه العلاقة كانت دول مجلس التعاون. فقد كانت منطقة الخليج من أكثر المناطق التي قضى فيها جنود أمريكيون نحبهم بعد حرب فيتنام، ومن أكثر المناطق التي ألحقت خسائر بالاقتصاد الأمريكي (تريليونات الدولارات)، وصحيح أن ذلك كان  دفاعا عن المصالح الأمريكية أيضا، إلا أنه ارتبط بأزمات تمس الوجود السياسي الخليجي، على نحو ما برز خلال أزمة الغزو العراقي للكويت. 

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة