الأزمة السورية .. والمواقف الخليجية

انشأ بتاريخ: السبت، 01 آب/أغسطس 2015

المواقف الخليجية تجاه الأزمة السورية ثابتة ومبدئية منذ اندلاع الثورة الشعبية العارمة في مارس 2011م، بعد أن اشتعلت جذوتها في محافظة درعا، وبدأت هذه المواقف بإسداء النصائح الصادقة والمتتالية للنظام السوري ومفادها ضرورة قبول الحل السياسي السلمي والاستماع إلى مطالب الشعب السوري وإيجاد الحلول المناسبة، وأرسلت المملكة مبعوثين رفيعي المستوى إلى دمشق وبدأت التنسيق مع مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية لإيجاد هذه الحلول التي تجنب الشعب السوري ويلات الحروب الدامية والانقسامات الخطيرة التي تهدد الفسيفساء السوري، والحيلولة دون التدخلات الإقليمية والدولية، وحقن دماء الأعداد الكثيرة من القتلى، وإيقاف نزيف التهجير الذي طال نصف الشعب السوري. 

الشركات المعلنة