انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاص

التصعيد في الخليج: الأسباب والنتائج والمنطقة مهيأة للحل السياسي لا العسكري

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيلول/سبتمبر 2019

تشهد منطقة الخليج توترًا وتصعيدًا على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والتهديد بالعمل العسكري، خاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، بعد انسحاب إدارة الرئيس ترامب من اتفاقية المفاعل النووي الإيراني (JCPOA) في 28 مايو 2018م، فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، تفجيرات في أربع ناقلات في ميناء الفجيرة بالإمارات (12 مايو ) وتفجير في ناقلاتا نفط في خليج عمان (13 يونيو )، وصفتها مجلة الايكونومست البريطانية "بلعبة غامضة وعنيفة قد تقود إلى الحرب"، واحتجاز السلطات البريطانية في جبل طارق السفينة الايرانية "غريس1" خلال مرورها من مضيق جبل طارق، وبالمقابل احتجاز إيران للسفينة البريطانية ""ستينا ايمبيرو" مما أدى إلى دخول بريطانيا الأزمة الإيرانية ــ الأمريكية ، واتهام مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بتشجيع الحكومة البريطانية على احتجاز الناقلة الإيرانية التي اتهمت بنقلها البترول إلى سوريا وهو ما تنفيه إيران.

استعداد إيران لمناقشة مسألة الصواريخ مع أمريكا: تراجُعٌ.. أم تخطيط استراتيجي؟

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيلول/سبتمبر 2019

قال مسؤول عسكري إيراني: إن اختبارات الصواريخ الإيرانية كانت "لاحتياجات دفاعية" فقط، بعد أن أفاد مسؤولون أمريكيون بأن الجمهورية الإسلامية قد اختبرت صاروخًا باليستيًّا متوسط المدى في انتهاك لقرارات مجلس الأمن. وقال المصدر "إن القوة الصاروخية للجمهورية الإسلامية دفاعية بالكامل وليست ضد أي بلد، بل هي فقط للرد على العدوان المحتمل على السلامة الإقليمية للبلاد". وأضاف إن إيران لا تحتاج إلى إذن من أحد للحفاظ على قدراتها الدفاعية. قال تقرير عسكريين أمريكيين إن تجربة الصاروخ يبدو أنها مناورة سياسية من إيران، تمثل خطوة محسوبة بعناية في التصعيد، وكرسالة إلى أوروبا، وأنها تهدف إلى تعزيز فكرة أن إيران ليس لديها نية للتخلي عن أسطول الصواريخ الخاص بها.

صراع الهيمنة على الخليج في ظل نظام عالمي انتقالي: الحرب مستبعدة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيلول/سبتمبر 2019

يعاني النظام الدولي المعاصر من الفوضوية، وتقوم بعض الحكومات على أساس من هذه الفوضوية الدولية، ومن ثمَّ تكون تلك الأوضاع الفوضوية بدورها عرضة للصراع. وتشير نظرية الواقعية أن الوقت الأنسب لتعزيز مصالح الحكومات هو عندما تنال الحكومات السلطة وتمتلكها، وذلك مقارنةً بالدول الأخرى. وعلى الرغم من أنه من الواضح أن زيادة السلطة إلى أقصى حد لدرجة تدفع الحكومات الأخرى لشن هجمات لا يخدم المصلحة الوطنية للدول، إلا أنه من مصلحة الدول أن يكون لها قوة عسكرية كافية لضمان حماية أراضيها وحتى تنهض بمستوى رفاهيتها الخاصة. 

التصعيد الإيراني في الخليج للهروب من ضغوط الداخل وجر الخارج للمفاوضات

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيلول/سبتمبر 2019

تتبنى ايران سياسة صفرية وتضع نفسها كعامل لا استقرار بوضوح ،على ضوء التحولات في منطقة الخليج ومضيق هرمز، اثر قيامها باحتجاز مجموعة من الناقلات النفطية في هذا المضيق المهم من الناجية الجيو ستراتيجية ،وربما لم تحسب إيران حجم مآلات هذا التصعيد في المنطقة بحكم أن أسس حسن الجوار واحترام مبادئ القانون الدولي لا توجد في قاموس إيران السياسي وفي شكل تعاملاتها مع دول محيطها الإقليمي ،

رهان إيراني أمريكي بريطاني في الخليج أعلى من التهديد وأقل من الحرب

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيلول/سبتمبر 2019

يظهر الاحتقان الدولي جراء غياب السياسة الحكيمة وعدم الرشد في اتخاذ  قرارات دولة ما دون حساب  تعارضها مع المصالح الدولية. وقد وصلنا مبكرًا إلى قناعة أن مايجري راهنًا بين إيران وأمريكا وبريطانيا في الخليج العربي أكبر من التهديد وأقل من الحرب؛ لكن ماذا بينهما ! المؤكد أن الطرفين ليسوا في حالة حرب؛بل في حالة صراع إرادات ،أو ربما تصعيد ،أو أزمة ممتدة . فالخليج  هو موطن الأزمات الممتدة منذ أربعة عقود؛ جراء رفض أطرافه تقارب المصالح وجراء تباين وجهات النظر. فمن الثورة الإيرانية إلى الحرب العراقية الإيرانية إلى الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت ثم حرب تحرير العراق، وبعدها الربيع العربي بالأزمات في مصر، وسوريا، وليبيا، واليمن والآن الجزائر و السودان. مرورًا بالطبع بالأزمة الخليجية التي تعيش مرحلة الأزمة الممتدة.

الشركات المعلنة