انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاص

الأمن الخليجي يرتبط بثلاثة مستويات اجتماعية ودولية وإقليمية وتأثر بالطائفية

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 آب/أغسطس 2019

تعتبر المبادرات الإقليمية الهادفة إلى إرساء الأمن والسلام في السياسات الدولية هي الأكثر ملاءمة وعملية وسط ما نشهده حاليًا من تعقد وتشابك السيناريو الأمني. إن النظام الأمني الإقليمي الذي أوجدته وعززته مختلف القوى من داخل المنطقة وخارجها، أضحى له دور أساسي في التسوية، وإدارة الأزمات التي تنامت داخل المشهد الإقليمي؛ وتعد آلية الأمن الإقليمي هي نتاج للتفاعل بين المبادرات الحكومية والدولية التي تحيط بالقضايا العديدة المتشابكة وبالمنطقة ككل. وبصورة كبيرة، يفضل النظام الأمني الشامل بوصفه نظامًا متفردًا بين أنظمة الأمن الأخرى.

 

دور الأمم المتحدة الاقتصادي والتنموي:17 هدفًا للتنمية المستدامة حتى عام 2030

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 آب/أغسطس 2019

كرست الأمم المتحدة اهتمامها لتحسين مستويات المعيشة وتعزيز المهارات والقدرات البشرية في أرجاء العالم، ومنذ عام 2000م، وهذه الجهود تسترشد بالأهداف الإنمائية للألفية MDGs وتأتي كل أموال المساعدة الإنمائية التي تقدمها الأمم المتحدة تقريبًا من المساهمات التي تتبرع بها البلدان الأعضاء. فبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP على سبيل المثال، بموظفيه المنتشرين في 170 بلدًا، يوفر الدعم لـ 4800 مشروع من مشاريع التخفيف من حدة الفقر، وتشجيع الحكم الرشيد، والتصدي للأزمات، والحفاظ على البيئة.

الدور المتغير للأمم المتحدة: التحدي الإفريقي وعدوى التفاؤل في السودان

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 آب/أغسطس 2019

ترددت، لأول وهلة، أن أكتب موضوعًا ثلاثي الأبعاد، كما طلب ذلك الأخ رئيس التحرير، خاصة والمعالجة المطلوبة ممتدة بحجم أدوار الأمم المتحدة، واجتهادات الاتحاد الإفريقي، وأزمات وطموحات السودان، وبكل ما يعتمل في علاقات هذه الأطراف من تعاون وتناقض. فاستبقت الأمر بإرسال مقالة "الفضيلة الغائبة"، لأن موضوع الأخلاق ولغة القيم هي المتأرجحة في وصف العلاقات بين هذه المنظمات والدول المنضوية تحت لوائها، 

الأدوار الأممية في سوريا: استعصاء وهوامش ضيقة .. وثلاثة عناصر وراء التعثر

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 آب/أغسطس 2019

تنوعت أدوار الأمم المتحدة في الملف السوري؛ ولعل الدور السياسي أكثرها بروزً ا وأكثرها تواضعًا في النتائج في ذات الوقت؛ إذ ساهم تدويل الملف السوري بعد عدم تمكن بعثتي المراقبين العرب في دفع الأمم المتحدة لرعاية مقاربة سياسية توافقية، في ضوء توازنات الخارطة الدولية الفاعلة في سوريا وتبني أطروحة الحل السياسي ورفض الحلول العسكرية ما اتضح بداية في بيان أو وثيقة جنيف، التي أعلنت في يونيو/حزيران من العام 2012م، كما برز من ضمن أدوار الأمم المتحدة؛ الدور الأمني والعسكري والذي يعود لعام 1974م، وذلك من خلال قوات "الاندوف"، المتمركزة على خط فض الاشتباك في الجولان السوري المحتل؛ بالإضافة إلى دور منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للمساعدة في تنفيذ قرار مجلس الأمن في 27 سبتمبر/أيلول 2013م، ذو الرقم (2118) الذي طالب بالتخلص من الأسلحة الكيميائية السورية. واستند هذا القرار إلى الاتفاق الأمريكي الروسي الذي تم في جنيف، قبل نحو أسبوعين من ذلك التاريخ (انظر المرفق للاطلاع على أهم قرارات مجلس الأمن حيال الملف السوري). وأعقبه قرار من المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قضى بوضع إجراءات خاصة لتدمير البرنامج الكيميائي السوري، وفق جدول زمني متفق عليه؛

 

الأزمة الليبية بين منطق الداخل والتدخل الأجنبي وغياب الدور الأممي

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 آب/أغسطس 2019

تحتل الأزمة الليبية مكانة قصوى خصوصًا بعد سقوط نظام القذافي عام 2011م، خاصة في المنطقة العربية عامة، ومنطقتي شمال إفريقيا وجنوب أوروبا خاصة، بعدما باتت ليبيا بيد الميليشيات والجماعات المتطرفة، الأمر الذي بات يخيف دول الجوار على نقل هذه العدوى لها في إطار مخطط دولة الخلافة ''داعش'' التي لطالما باتت تستقطب الشأن الدولي نظرًا لمكانة ليبيا الاستراتيجية، وذلك ليس لأهمية النفط الليبي المتميز فحسب، بل لجعلها نقطة عبور باتجاه جنوب أوروبا عبر الهجرة غير الشرعية المهددة للأمن واستقرار دول شمال حوض البحر المتوسط.

الشركات المعلنة