انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتمتابعات

الملك سلمان: القضية الفلسطينية قضية العرب الأولى وموقفنا ثابت لإعادة الحقوق

انشأ بتاريخ: الإثنين، 04 آذار/مارس 2019

ناقشت القمة العربية ـ الأوروبية الأولى التي استضافتها مدينة شرم الشيخ المصرية خلال يومي 24 و25 فبراير الماضي تحت شعار (الاستثمار في الاستقرار) بحضور ممثلين عن 50 دولة عربية وأوروبية وبمشاركة زعماء الكثير من زعماء هذه الدول، وناقشت العديد من القضايا المشتركة التي تهم الجانبين العربي والأوروبي، وقد ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ـ رئيس القمة العربية العادية التاسعة والعشرين كلمة المملكة أمام القمة أكد فيها على الثوابت في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية تجاه المنطقة والعالم ، حيث استهل كلمته بالتأكيد على موقف المملكة من حل القضية الفلسطينية، وعلى الحل السياسي للأزمة اليمنية، وعلى ضرورة مواجهة الإرهاب وضرورة مواصلة العمل المشترك لمحاربة الإرهاب وغسل الأموال بلا هوادة ولا تساهل، وجاء في كلمته ـ حفظه الله ـ قال فيها: يطيب لي أن أتقدم ببالغ الشكر والتقدير لفخامة أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي على استضافة هذه القمة، متمنياً لها النجاح والتوفيق.ومشيداً بالعلاقات التاريخية بين العالم العربي والاتحاد الأوروبي بأبعادها المختلفة السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية.ومتطلعاً معكم إلى أن تسهم هذه القمة في تعزيزها في جميع المجالات لتحقيق مصالحنا المشتركة.

47 اتفاقية بين المملكة وباكستان والهند والصين خلال جولة ولي العهد الآسيوية

انشأ بتاريخ: الإثنين، 04 آذار/مارس 2019

قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي بجولة شملت ثلاث دول آسيوية مهمة هي على التوالي باكستان، الهند، والصين، خلال الفترة من 17 إلى 23 فبراير الماضي، وكانت قد شهدت المحطة الأولى وهي جمهورية باكستان خلال الفترة 17-18 فبراير ردود أفعال إيجابية، وتم خلالها التوقيع على عدة اتفاقيات مهمة، وبدأت الزيارة بمظاهر احتفال تاريخية، فقد رافقت طائرة سموه إثر دخولها الأجواء الباكستانية 6 طائرات مقاتلة تابعة للقوات الجوية الباكستانية من طراز "أف ـ 16" و"جي أف ـ 17 ـ الرعد" وتم إخلاء المجال الجوي الباكستاني حتى أن هبطت طائرة سموه بقاعدة "نور خان" الجوية العسكرية بمدينة راولبندي، وتم إطلاق 21 طلقة مدفعية إثر نزول سموه من الطائرة ترحيبًا به، وكان في استقباله رئيس وزراء باكستان عمران خان، وأعضاء مجلس الوزراء الباكستاني ورئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوه وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف المالكي، وسفير باكستان لدى السعودية راجه علي خان، ثم قاد عمران خان السيارة من المطار وبجواره الأمير محمد بن سلمان إلى مقر رئاسة الوزراء، حيث أجريت لسموه مراسم استقبال رسمية. كما سيطرت مظاهر الاحتفال بزيارة سمو ولي العهد على وسائل الإعلام الباكستانية لاسيما القنوات التلفزيونية التي بثت أناشيد خاصة باللغة الأردية ترحيبًا بزيارة سموه، وتقارير خاصة عن العلاقات الباكستانية السعودية.

مؤتمر وارسو خطوة تمهيدية للضغوط على إيران للاستجابة لمطالب المجتمع الدولي

انشأ بتاريخ: الإثنين، 04 آذار/مارس 2019

ربما كانت إيران أكثر دول منطقة الشرق الأوسط اهتمامًا بقراءة ما يمكن أن يسفر عنه مؤتمر وارسو من نتائج، وذلك لاعتبارات عديدة: يتمثل أولها، في أن هذا المؤتمر الذي عقد في العاصمة البولندية وارسو يومي 13 و14 فبراير 2019م، جاء تحت عنوان "تشجيع الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط"، وهو عنوان يلقي الضوء مباشرة على العواقب السلبية والخطيرة التي تفرضها سياسات إيران، سواء فيما يتعلق بتدخلاتها المستمرة في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، أو ما يتصل بإصرارها على انتهاك الاتفاق النووي وقرار مجلس الأمن رقم 2231، أو ما يرتبط باستمرارها في إجراء تجارب خاصة بتطوير الصواريخ الباليستية بل وإمعانها في تهريب تلك الأسلحة إلى التنظيمات الإرهابية والمسلحة الموجودة في بعض دول الأزمات.

الشركات المعلنة