النظام العربي الجديد على مفترق طرق

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 حزيران/يونيو 2018

من المؤكد أن النظام العربي الجماعي المتعارف عليه منذ أن تأسست جامعة الدول العربية في منتصف أربعينيات القرن العشرين، لم يعد قادرًا على التعامل مع المتغيرات التي شهدتها المنطقة العربية خاصة بعد مرحلة ما يسمى بثورات الربيع العربي، رغم أن هذا النظام نفسه لم يكن فاعلاً كثيرًا قبل هذه، فالجامعة العربية غير قادرة على أن تكون منظمة إقليمية لها قوة فرض إرادتها على الدول الأعضاء لكون ميثاق تأسيس الجامعة لم يجعلها منظمة فوق الدول، بل دون الدولة، إضافة إلى أسلوب التصويت على القرارات، ومعوق التمويل المالي، الأمر الذي أضعف قدرة الجامعة، بل أن القرارات الأكثر أهمية في التاريخ العربي اتخذت خارج نطاق الجامعة ولعل أبرزها قرار حرب أكتوبر عام 1973م، الذي جاء بتنسيق عربي ثنائي بعيدًا عن الجامعة.

الشركات المعلنة