المسارات البديلة: هل تشكل مشاريع التكامل الإقليمي بديلاً للاتحاد المغاربي؟

انشأ بتاريخ: الأحد، 13 أيار 2018

تعقد دول المغرب العربي مثلها مثل العديد من دول العالم الآن جيلاً جديدًا من اتفاقيات التجارة الحرةالثنائية والإقليمية بالإضافة إلى سعيها للاندماج في النظام التجاري العالمي، فهي عضو في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى. كما أبرمت معظم دوله اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي بقصد إنشاء منطقة تجارة حرة بينهما. وتتجمع مع بعضها في ترتيبات إقليمية بينية كاتفاقية أغادير. هذا بالإضافة إلى العديد من اتفاقيات التجارة الحرة التي تجمع بعضًا من دول المغرب العربي مع عدة دول بصورة ثنائية. لكن يظل تقدير آثار مختلف هذه الترتيبات المتشابكة العضوية من الصعوبة بمكان خاصة وأن معظمها حديث نسبيًا لذا فنتائجها على أرض الواقع تظل عسيرة التقدير.

الشركات المعلنة