انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتمتابعات

الممرات المائية والفرص البديلة في مسيرة الاقتصاد السعودي 2030

انشأ بتاريخ: الخميس، 15 شباط/فبراير 2018

يعتبر استغلال الممرات المائية اقتصاديًا ووضع خارطة طريق لبناء المنصات للخدمات اللوجستية البحرية سيكون له قيمة اقتصادية يساهم في تنويع الاقتصاد ويساهم في توفير العديد من الوظائف والفرص الاستثمارية ورفع وتيرة الصادرات غير النفطية من خلال هذه المنصات، ومضيق باب المندب يعد الممر المائي التجاري الأهم في منطقة الشرق الأوسط لزيادة تدفق التجارة العالمية بين آسيا وأوروبا وإفريقيا وتعظيم للمكاسب الاقتصادية نتيجة قربه من مصادر الطاقة، ليكون محفزًا لانطلاقة جديدة نحو الصناعة والتصدير وإعادة التصدير من خلال الشركات السعودية إلى جميع دول العالم لتتقدم المملكة العربية السعودية في ترتيبها في مؤشر الخدمات اللوجستية من المرتبة ٤٩ إلى المرتبة ٢٣ عالميًا والمركز الأول إقليميا لتصبح المملكة من خلالها مركزًا رئيسًا للتجارة العالمية.

الشركات المعلنة