السباق النووي في الشرق الأوسط: الطموح والمعوقات والحقائق

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

شهدت بداية معرفة العالم بالطاقة النووية، استخدام مأساوي بإلقاء الولايات المتحدة الأمريكية قنبلتين نوويتين على كل من مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين في أغسطس عام 1945م، بحجة الإسراع بإنهاء الحرب العالمية الثانية رغم أن هذه الحرب قد انتهت عمليًا بهزيمة ألمانيا واحتلال قوات التحالف الغربي وقوات الاتحاد السوفيتي الشرقية لألمانيا ودول المحور المساندة لها. واعتمدت قنبلة هيروشيما على انشطار مادة اليورانيوم العالي التخصيب أما قنبلة ناجازاكي فاعتمدت على انشطار مادة البلوتونيوم. وتسبب هذا الاستخدام في أخطر كارثة بشرية سببها عامل بشري حيث قتل في الساعات الأولى من إلقاء القنبلتين أكثر من مائة ألف شخص وتضاعف العدد بعد أيام قليلة وفي خلال شهور قليلة وصل عدد الضحايا لأكثر من ثلاثة مئة ألف شخص. 

الشركات المعلنة