الحوار العربي العربي .. الرجوع إلى الخلف!

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

المتتبع للغة الحوار العربي ـ العربي، عبر وسائل الإعلام، أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي يكتشف أن اللغة المستخدمة حاليا في أسوأ حالاتها، وتجاوزت تلك اللغة التي سادت في أشد حالات الخلافات العربية في منتصف القرن العشرين، بل أصبحت اللغة الإعلامية حاليًا محفزة أو مشاركة في الخلافات العربية ـ العربية، عبر استخدامها مفردات هابطة تخدش للحياء العام، ما جعل الرأي العام يعتاد على استخدام هذه المفردات المبتذلة ويتكيف معها ويرددها بدون خجل وكأنها من قاموس الحياة اليومية.

الشركات المعلنة