الحوار في الخليج .. مستمر ومتوقف !!

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

الحوارات الوطنية والمجتمعية داخل كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي قائمة ومستمرة ولم تنقطع وتأخذ أشكالاً متعددة سواء بين القيادة والشعب، أو بين أبناء الدولة والمؤسسات الحكومية، أو بين النخب وبعضها البعض الآخر ، و حتى الحوار القبلي، حيث طبيعة دول الخليج تؤكد أن سياسة الباب المفتوح واللقاءات موجودة في صلب الإدارة بكل مستوياتها فلا توجد حواجز أو موانع بين المسؤول والمواطن، ويستطيع المواطن أن يلتقي الحاكم في مكتبه أو خلال المناسبات الاجتماعية المختلفة، ومن ثم تقديم شكواه أو مطالبه والتي يتم النظر فيها والبت بصفة عاجلة بعيدًا عن البيروقراطية الحكومية.

الشركات المعلنة