واقع العلاقات الخليجية - الأمريكية وآفاق تطورها ما بعد قمة الرياض: مجهود خليجي للتفاهم مع أمريكا عى قاعدة المصالح الكبرى

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

الكتابة حول العلاقات الخليجية الأمريكية في الوقت الراهن (عهد الرئيس دونالد ترامب) هي كالمشي في حقل ألغام، لا تعرف متى يمكن أن تكون على الطريق الصحيح فتنجو، ومتى تزل قدمك أو(قلمك) فتخرج إلى متاهة الخطر ، إن كان للمراقب أن يبدأ بفكرة عامة، فإن العلاقة الخليجية / الأمريكية في عصر الإدارة الحالية لا يمكن أن تكون أسوأ مما وصلت  إليه في الزمن القليل السابق، إبان معظم العقد الماضي، لأنها وصلت في عهد الإدارة السابقة (إدارة الرئيس باراك أوباما) إلى مدارك لم تصلها قط  من عدم الثقة خلال فترة امتدت أكثر من ثلاثة أرباع القرن على وجه التحديد، هي تاريخ  مجمل العلاقة الحديثة بين دول الخليج ( خاصة المملكة العربية السعودية) وبين الولايات المتحدة، والمقال ماثل للكتابة أعلن في واشنطن أن الرئيس دونالد ترامب سوف يقوم بزيارة المملكة العربية السعودية في 23 مايو 2017م، وهي المحطة الأولى له في أول خروجه إلى الخارج[1].

3 تحديات تواجه الاقتصاد الخليجي واستدامة التنمية رهن بأصول وإنتاج متجدد الشراكة الخليجية-الأمريكية: النهوض باقتصاد المعرفة وتوطين تكنولوجيا الصناعات العسكرية

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

اجتمع بالمملكة العربية السعودية يوم 24 مايو 2017م، الماضي رؤساء أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وجاءت هذه القمة للتأكيد على العلاقات المتميزة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج بشكل عام وبينها وبين المملكة بشكل خاص، فهل يجب على دول الخليج استثمار هذه العلاقات المتميزة اقتصاديًا ومعرفيًا وتكنولوجيًا؟ وهل يجب على القادة الخليجيين الاستفادة من هذه العلاقة المتميزة مع الولايات المتحدة الأمريكية في التسريع من تنويع مصادر الثروة والدخل استعدادًا لمرحلة ما بعد النفط؟

واشنطن تخطط لعودة التحالف الخليجي الأمريكي لمواجهة التهديدات الإيرانية الإدارة الأمريكية في طور بلورة رؤية سياسية لتجاوز "مرحلة أوباما" المترددة

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

قابلية الغزو الخليجية

الحذر من الغزو الخارجي له وجود في منطقة الخليج العربي، وإذا كانت هناك شعوب تعاني من "القابلية للاستعمار" طبقًا للمفهوم الذي طرحه العالم الفذ مالك بن نبي، فإن هناك شعوب لديها قابلية للغزو. والغازي الذي يهدد المنطقة إيرانيًا أو عراقيًا أو غربيًا، توطن مع مرور الزمن في الوجدان الجمعي الخليجي وأوجد نموذجًا من الفكر والحركة ، وأصبح من جرائها  الشعب الخليجي يقبل بالحدود التي يرسمها له الغازي ويفكر داخلها، بل ويدافع حتى لا تزول تلك الحدود التي أقتنع بها، وحينها نكون هنا أمام شعب يعاني من "القابلية للغزو" .

أمريكا لا تحمي حلفاءها "لوجه الله" بل دفاعًا عن مصالحها واشنطن تسعى لاستعادة موقعها في الشرق الأوسط وإحياء علاقاتها مع الحلفاء التقليديين

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

إن البحث في واقع العلاقات الخليجية الأمريكية ينبغي أن يعتمد على ركيزتين: الأولى، استخلاص خبرة تطور هذه العلاقات في العقود الخمسة الأخيرة وتحديدًا من بداية السبعينيات بعد الانسحاب البريطانى من منطقة الخليج والدروس المستفادة منها. والثانية، تقدير التغير الذي أدخلته إدارة الرئيس دونالد ترامب على هذه السياسة، ولاسيما بعد زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة العربية السعودية في مايو 2017م، ولقائه بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، وعقد قمة عربية إسلامية، ودلالة هذا التغير ومدى استمراره والتداعيات المترتبة عليه في ضوء تصريحات ترامب حول السعودية والخليج.

محطات و 3 منعطفات في تاريخ العلاقات الخليجية – الأمريكية ترامب يبدد سياسة الغموض ويصنف منطقة الخليج جزءًا من الأمن القومي الأمريكي

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

       يمكن أن نؤرخ للعلاقات الأمريكية المتنامية مع دول منطقة الخليج، مع بداية حقبة النفط بالمنطقة مع بدايات القرن الماضي، وبشكل خاص مع المملكة العربية السعودية، وصداقة الملك عبد العزيز بالرئيس الأمريكي روزفلت، وخاصة خلال الحرب العالمية الثانية 1939)– 1945م) حيث تم إرساء وتطوير التعاون في مجالات الإستخراج والتكرير والبتروكيماويات ، مع بدء تطوير البنى التحتية من مطارات وموانئ ....

الشركات المعلنة