انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 120

أمريكا لا تحمي حلفاءها "لوجه الله" بل دفاعًا عن مصالحها واشنطن تسعى لاستعادة موقعها في الشرق الأوسط وإحياء علاقاتها مع الحلفاء التقليديين

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

إن البحث في واقع العلاقات الخليجية الأمريكية ينبغي أن يعتمد على ركيزتين: الأولى، استخلاص خبرة تطور هذه العلاقات في العقود الخمسة الأخيرة وتحديدًا من بداية السبعينيات بعد الانسحاب البريطانى من منطقة الخليج والدروس المستفادة منها. والثانية، تقدير التغير الذي أدخلته إدارة الرئيس دونالد ترامب على هذه السياسة، ولاسيما بعد زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة العربية السعودية في مايو 2017م، ولقائه بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، وعقد قمة عربية إسلامية، ودلالة هذا التغير ومدى استمراره والتداعيات المترتبة عليه في ضوء تصريحات ترامب حول السعودية والخليج.

محطات و 3 منعطفات في تاريخ العلاقات الخليجية – الأمريكية ترامب يبدد سياسة الغموض ويصنف منطقة الخليج جزءًا من الأمن القومي الأمريكي

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

       يمكن أن نؤرخ للعلاقات الأمريكية المتنامية مع دول منطقة الخليج، مع بداية حقبة النفط بالمنطقة مع بدايات القرن الماضي، وبشكل خاص مع المملكة العربية السعودية، وصداقة الملك عبد العزيز بالرئيس الأمريكي روزفلت، وخاصة خلال الحرب العالمية الثانية 1939)– 1945م) حيث تم إرساء وتطوير التعاون في مجالات الإستخراج والتكرير والبتروكيماويات ، مع بدء تطوير البنى التحتية من مطارات وموانئ ....

الشراكة الأمريكية الخليجية الجديدة شراكة فرص وليس شراكة أعباء التأسيس الثاني للعلاقات الخليجية – الأمريكية

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

ليس من قبيل المبالغة القول بأن ما تم في قمم الرياض الثلاث في مايو الماضي هو بمنزلة "التأسيس الثاني" للشراكة الاستراتيجية الخليجية - الأمريكية، وذلك بعد تدشين التأسيس الأول لهذه الشراكة عام 1945م، بين الملك عبدالعزيز آل سعود والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، خلال قمتهما التي عقدت على متن الطراديو إس إس كوينسي في البحيرات المرة بقناة السويس، وهي القمة التي أسفرت عن اتفاق سمي باتفاق كوينسي، وأسست لتحالف استراتيجي سعودي ــ أمريكي انسحب فيما بعد على علاقات الولايات المتحدة بدول الخليج العربية كافة، وشكل أحد أعمدة السياسة في الشرق الأوسط على مدى 70 عامًا.

الاستثمارات الخليجية - الأمريكية المتبادلة مستمرة رغم التباينات المصالح الاقتصادية أكثر ديمومة من السياسة المتغيرة وهو ما يدركه ترامب عاجلاً أم آجلاً

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

تحققدول مجلس التعاون الخليجي فوائض مالية من عوائد صادرات النفط والغاز، وذلك بعد تمويل مصروفات الموازنة العامة، منذ منتصف سبعينات القرن العشرين وحتى الآن. وتتبع دول المجلس سياسات مالية حصيفة فيما يتعلق باستثمار تلك الفوائض، سعيًا منها للمحافظة على القيمة الحقيقية لتلك الفوائض في مواجهة التضخم، والاحتفاظ بقدر منها كحق من حقوق الأجيال القادمة في تلك الثروة الناضبة.

مستقبل دول الخليج في توطن الصناعة وتجاوز تحدياتها الاستثمارات الأمريكية في دول الخليج: زيادة التنافسية الإنتاجية والتأسيس لاقتصاد صناعي

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

تعد الاستثمارات الأجنبية المباشرة مؤشرًا دقيقًا نسبيًا مقارنة بنسب التجارة الخارجية, يحدد من خلالها درجة انفتاح مجتمع ما على العالم الخارجي واتجاهه نحو العولمة، وخلق فرص عمل جديدة، والإسهام في تنمية القدرة التنافسية التصديرية، وتسعى دول التعاون من أجل تسليح ذاتها في مضمار التنافس التجاري إلى جذب الاستثمار الأجنبي للاستفادة بأكبر قدر ممكن من رؤوس الأموال والخبرات الأجنبية في مختلف الأنشطة وخاصة مجالات التكنولوجيا، والتي تفتقر إليها رغم أهميتها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية لأي دولة نامية. بالإضافة إلى ما نتوقعه من مردود الأموال في علاج العديد من المشاكل الاقتصادية مثل تنشيط حركة الإنتاج، وإيجاد حلول لمشكلات اجتماعية كالبطالة مثلاً، وتبرز أهمية الاستثمارات كونها من العوامل التي تعزز التكامل الاقتصادي بين دول التعاون، وكذلك من عودة رأس المال العربي المهاجر والذي يتطلب حوافز وجهود أكبر من الاستثمار الأجنبي المباشر للشركات الأجنبية ومنها الشركات الأمريكية موضوع البحث، ولكون الخصائص الطبيعية والاقتصادية متشابهة في المنطقة، فإن هناك ضرورة تستدعي الدول المعنية بتنسيق سياساتها المتعلقة بالاستثمار الأجنبي لتجنب المنافسة فيما بينها في استقطاب الاستثمارات الأجنبية.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة