انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 120

واشنطن تخطط لعودة التحالف الخليجي الأمريكي لمواجهة التهديدات الإيرانية الإدارة الأمريكية في طور بلورة رؤية سياسية لتجاوز "مرحلة أوباما" المترددة

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

قابلية الغزو الخليجية

الحذر من الغزو الخارجي له وجود في منطقة الخليج العربي، وإذا كانت هناك شعوب تعاني من "القابلية للاستعمار" طبقًا للمفهوم الذي طرحه العالم الفذ مالك بن نبي، فإن هناك شعوب لديها قابلية للغزو. والغازي الذي يهدد المنطقة إيرانيًا أو عراقيًا أو غربيًا، توطن مع مرور الزمن في الوجدان الجمعي الخليجي وأوجد نموذجًا من الفكر والحركة ، وأصبح من جرائها  الشعب الخليجي يقبل بالحدود التي يرسمها له الغازي ويفكر داخلها، بل ويدافع حتى لا تزول تلك الحدود التي أقتنع بها، وحينها نكون هنا أمام شعب يعاني من "القابلية للغزو" .

أمريكا لا تحمي حلفاءها "لوجه الله" بل دفاعًا عن مصالحها واشنطن تسعى لاستعادة موقعها في الشرق الأوسط وإحياء علاقاتها مع الحلفاء التقليديين

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

إن البحث في واقع العلاقات الخليجية الأمريكية ينبغي أن يعتمد على ركيزتين: الأولى، استخلاص خبرة تطور هذه العلاقات في العقود الخمسة الأخيرة وتحديدًا من بداية السبعينيات بعد الانسحاب البريطانى من منطقة الخليج والدروس المستفادة منها. والثانية، تقدير التغير الذي أدخلته إدارة الرئيس دونالد ترامب على هذه السياسة، ولاسيما بعد زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة العربية السعودية في مايو 2017م، ولقائه بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، وعقد قمة عربية إسلامية، ودلالة هذا التغير ومدى استمراره والتداعيات المترتبة عليه في ضوء تصريحات ترامب حول السعودية والخليج.

محطات و 3 منعطفات في تاريخ العلاقات الخليجية – الأمريكية ترامب يبدد سياسة الغموض ويصنف منطقة الخليج جزءًا من الأمن القومي الأمريكي

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

       يمكن أن نؤرخ للعلاقات الأمريكية المتنامية مع دول منطقة الخليج، مع بداية حقبة النفط بالمنطقة مع بدايات القرن الماضي، وبشكل خاص مع المملكة العربية السعودية، وصداقة الملك عبد العزيز بالرئيس الأمريكي روزفلت، وخاصة خلال الحرب العالمية الثانية 1939)– 1945م) حيث تم إرساء وتطوير التعاون في مجالات الإستخراج والتكرير والبتروكيماويات ، مع بدء تطوير البنى التحتية من مطارات وموانئ ....

الشراكة الأمريكية الخليجية الجديدة شراكة فرص وليس شراكة أعباء التأسيس الثاني للعلاقات الخليجية – الأمريكية

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

ليس من قبيل المبالغة القول بأن ما تم في قمم الرياض الثلاث في مايو الماضي هو بمنزلة "التأسيس الثاني" للشراكة الاستراتيجية الخليجية - الأمريكية، وذلك بعد تدشين التأسيس الأول لهذه الشراكة عام 1945م، بين الملك عبدالعزيز آل سعود والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، خلال قمتهما التي عقدت على متن الطراديو إس إس كوينسي في البحيرات المرة بقناة السويس، وهي القمة التي أسفرت عن اتفاق سمي باتفاق كوينسي، وأسست لتحالف استراتيجي سعودي ــ أمريكي انسحب فيما بعد على علاقات الولايات المتحدة بدول الخليج العربية كافة، وشكل أحد أعمدة السياسة في الشرق الأوسط على مدى 70 عامًا.

الاستثمارات الخليجية - الأمريكية المتبادلة مستمرة رغم التباينات المصالح الاقتصادية أكثر ديمومة من السياسة المتغيرة وهو ما يدركه ترامب عاجلاً أم آجلاً

انشأ بتاريخ: الخميس، 08 حزيران/يونيو 2017

تحققدول مجلس التعاون الخليجي فوائض مالية من عوائد صادرات النفط والغاز، وذلك بعد تمويل مصروفات الموازنة العامة، منذ منتصف سبعينات القرن العشرين وحتى الآن. وتتبع دول المجلس سياسات مالية حصيفة فيما يتعلق باستثمار تلك الفوائض، سعيًا منها للمحافظة على القيمة الحقيقية لتلك الفوائض في مواجهة التضخم، والاحتفاظ بقدر منها كحق من حقوق الأجيال القادمة في تلك الثروة الناضبة.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة