المملكة والتحول نحو اقتصاد المعرفة: الجهود والنظرة المستقبلية التحول من الاقتصاد الريعي إلى اقتصاديات المعرفة يتطلب الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

تقاس جودة التعليم في أي مجتمع بمدى تلبيته لاحتياجات المجتمع والسوق من الكفاءات، وذلك من خلال مخرجات العملية التعليمية، ونظرًا للتقدم الهائل في التكنولوجيا ووسائل الاتصال أضحت العديد من المناهج التعليمية في منطقتنا العربية بشكل عام والمملكة العربية السعودية بشكل خاص لا تفي بمتطلبات السوق من خريجين أكفاء يستطيعون النهوض بالمؤسسات التي يعملون بها، لذا بات من الضروري تغيير هياكل مناهجنا التعليمية لتواكب ما يعرف باقتصاد المعرفة.

الشركات المعلنة