انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 119

جذب الاستثمارات الأجنبية يتطلب تحسين بيئة الأعمال وتطوير الأنظمة الاستثمارات الأجنبية أحد خيارات تعزز أداء الاقتصاد الخليجي وتحقيق التنمية المستدامة

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

على الرغم من أن النفط يعتبر سلعة ذات أهمية اقتصادية  في ضوء المفاهيم الاقتصادية، إلا أنه يعتبر من الثروات أو الموارد الاقتصادية القابلة للنضوب. إضافة إلى أن أسعار النفط لا تتحكم فيها دولة معينة، بل إن أسعاره تتحكم فيها منظمات دولية مثل المنظمات التي أنشأتها الدول المنتجة للنفط على مستوى العالم، أضف إلى ذلك تتأثر أسعار النفط بحجم العرض في البورصة العالمية، ولذلك تتسم أسعار النفط بحالة من التأرجح ارتفاعًا وهبوطًا في العقود الأخيرة ، مما فرض ذلك على الدول المنتجة والمصدرة للنفط أن تبحث عن بدائل جديدة لدعم اقتصاداتها وتنويع قواعدها الاقتصادية. وبما أن النفط ثروة ناضبة، ولا يشكل زاوية اقتصاد انتاجي مستدام على المدى البعيد، لذلك اتجهت دول الخليج العربية إلى أهمية تنويع مصادر الدخل، بعيدًا عن النفط، ولكن حتى عام 2013م، لا زال النفط يشكل المورد الاقتصادي الأول لكل اقتصاديات دول المجلس. وبالتالي هناك خلل اقتصادي لتحقيق هدف عدم الاعتماد على النفط بشكل كلي لتطوير الاقتصاد .

توجه خليجي لتحقيق النمو باستخراج القيمة الكامنة من جوف الاقتصاديات اكتتاب آرامكو .. نموذج لخصخصة صناعة النفط والغاز في دول الخليج

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

تحظى مسألة خصخصة صناعة النفط والغاز في دول مجلس التعاون الخليجي باهتمام دولي ومحلي كبيرين، على المستويات الرسمية وغير الرسمية، لما قد يترتب عليها من آثار وتداعيات بالغة الأهمية ليس فقط على الصعيد الاقتصادي والتجاري وإنما أيضًا على الصعيد السياسي والاجتماعي والأمني. حيث تعتمد اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي اعتمادًا كبيرًا على النفط والغاز. فهذا القطاع يمثل حوالي 40 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي و80 في المائةة على الأقل من عائدات التصدير والإيرادات الحكومية في كل من دول المجلس، باستثناء دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أنه رغم صغر الرقعة الجغرافية لدول مجلس التعاون الخليجي وقلّة عدد سكانها، إلا أن هذه الدول تمثل حوالي 20 في المائة من إنتاج النفط العالمي و34 في المائة من احتياطياته، و9 في المائة من إنتاج الغاز العالمي و23 في المائة من احتياطياته. 

برامج دعم الطاقة لم تحقق أي منفعة للشرائح الأضعف وأدت إلى ثقافة الهدر رفع دعم عن الطاقة يخفض الاستهلاك ويرشد الإنفاق ويدعم الإصلاح الاقتصادي

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

شهدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال السنتين والنصف المنصرمة انخفاضًا في معدلات النمو الاقتصادي نتيجة للتطورات الدراماتيكية التي شهدها قطاع النفط الذي تراجعت أسعاره العالمية مع بداية صيف 2014م، وكان لهذه التطورات تأثيرًا كبيرًا على اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي تمثل في انخفاض الإيرادات المالية للدول الخليجية المتأتية من تصدير النفط إلى النصف تقريبًا، بين عامي 2014 و2015م.

دول الخليج الأكثر إنفاقاً على التسلّح بنسبة 2.7٪ من الدخل القومي العالمي تأثير المتغيرات الاقتصادية على تسليح دول مجلس التعاون الخليجي

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

للحرب صفة مرحلية لإزالة المعوقات التي تعترض سبيل الحياة السلمية؛ وفي وقت ليس ببعيد كان يمكن القول أن العلاقات الدولية يديرها شخصان هما الدبلوماسي والجندي، لكن رجل الاقتصاد فرض نفسه مؤخرًا على ميادين القتال، لترتيب صراع ملفات التنمية، وملفات الحرب الاقتصادية . وقد قال نابليون بونابرت إن" الجيوش تزحف على بطونها أي أن الجندي لا يمكن أن يقاتل إلا إذا كانت معدته ممتلئة. 

الحلول تحتم الاهتمام بالفرد للإسهام في دواليب الاقتصاد المنتج دول مجلس التعاون ومرحلة ما بعد النفط:تحديات متوقعة .. وحلول مأمولة

انشأ بتاريخ: الأحد، 07 أيار 2017

يشكل النفط في الاقتصاديات الريعية أحد شرايين الاقتصاد إن لم يكن هو الاقتصاد ذاته، ومنه تتفرع الحياة العامة والأطر الهيكلية للدولة النفطية التي تُبنى عليها السياسة العامة، ومنها تصاغ السياسة الخارجية لها. ومن هنا تكمن تلك العلاقة مع البلدان المستهلكة للنفط سواءً في البحث عن اتفاقات أو صفقات تجعل من الدول المنتجة بمثابة خزان لها يضمن لها أسعار عادية كضمان لاقتصادياتها المنتجة دون تداخل في المصالح ولا تراجع في السوق النفطية .

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة