انت هنا: الرئيسية العدد 91الافتتاحية

التدخل الدولي قادم إلى سوريا وخريطة جديدة لمفهوم الأمن الإقليمي

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 01 شباط/فبراير 2012
grcchairman-uploaded

المشهد في سوريا يبدو معقداً ومتداخلاً ونهايته ملتبسة أو غير واضحة للعيان، لكن الأمر في حقيقته قد يبدو مختلفاً، والسيناريو الأقرب هو أن الحل سيكون عبر البوابة الأجنبية، أي التدخل الدولي وباستخدام القوة العسكرية، بعد أن استنفدت كل الأوراق الإقليمية أغراضها، بل فشلها بسبب المواقف المتباعدة في سوريا بين طرفي الصراع (النظام والشارع أو المعارضة) جراء مراهنة كل جانب على رهان يراه هو الطريق إلى انتصاره، فالنظام يراهن على يأس المتظاهرين وضعف المعارضة أمام الآلة الأمنية والعسكرية، وتأييد روسيا والصين، إضافة إلى اقتناعه بعدم وجود مساندة إقليمية أو دولية فاعلة للمعارضة، كما يعتقد أن تقرير المراقبين العرب سيكون في صالحه، أو على الأقل لن يتبنى إدانة النظام بشكل حاسم، في حين تراهن المعارضة على زيادة رقعة الثورة الشعبية وانتشارها في كل أرجاء سوريا خاصة عندما تمتد بشكل أوسع إلى دمشق وحلب، إضافة إلى المناطق التي تشهد حشوداً من المتظاهرين حالياً وهي كثيرة، كما يمتد الرهان إلى توقع إنهاك قدرات الوحدات العسكرية والأمنية الموالية للنظام والتي يتم استخدامها بشكل مكثف، ثم احتمال تمرد وحدات الجيش وتفككه بزيادة الانشقاقات وخوف قادته من الإدانة بقتل الثوار وارتكاب جرائم الإبادة الجماعية ومن ثم التخلي عن نظام بشار الأسد، ما يقود إلى انهياره وسقوطه.

التعاون الخليجي - الأوروبي : ضرورة استراتيجية ومصالح مشتركة

انشأ بتاريخ: الخميس، 01 آذار/مارس 2012

الزيارة الناجحة التي قام بها الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني في نهاية شهر يناير الماضي إلى مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل تعد خطوة مهمة لتوثيق العلاقات الخليجية – الأوروبية، فقد التقى خلالها الدكتور الزياني بكبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي وعلى المستويات البرلمانية، السياسية، الاقتصادية، والعسكرية، حيث جرت مناقشة موضوعات مهمة وبوضوح وشفافية قد تؤسس لعهد جديد من التعاون بين الطرفين في حال تفعيلها وترجمتها إلى حزمة من الإجراءات وهذا ما نتوقعه أو ما نتمناه على الأقل استناداً إلى الرغبة المتبادلة للتعاون من الجانبين.

الشركات المعلنة