العرب .. وملء الفراغ الاستراتيجي

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

مع صعود الصين على الساحة الدولية، والزحف الروسي إلى المنطقة العربية، وتراجع اهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بمنطقة الشرق الأوسط، وتغيير استراتيجياتها وتبديل أولوياتها، إضافة إلى حضور تركيا العسكري والسياسي في منطقتنا، وقرب ظهور إيران النووية، وفي ظل التنافس الدولي المحموم على التواجد العسكري في شرق إفريقيا وبالقرب من مضيق باب المندب.. يقف العرب على مفترق طرق بين مراجعة الحسابات، وتحركات تسبق ما قد يحدث، ففيما ينظرون بقلق وشك تجاه أمريكا حيث يشعرون بالخذلان والتنكر بل خيانة لأصدقاء كانوا ومازالوا في خندق الشركاء أو الحلفاء معها منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، كما لديهم حالة استغراب من السلوك الروسي الذي يفعل ما لم يفعله الاتحاد السوفيتي في ظل الحرب الباردة، إضافة إلى قلقهم من تنامي القوة الإيرانية التي اقتربت من أن تتحول إلى نووية في غضون أعوام ليست بعيدة، والعرب أيضًا في حالة من عدم العجل للقدوم التركي المحكوم بتوازنات وعلاقات إقليمية ليست في صالح العرب بالمجمل. وكذلك يترقبون الحضور الصيني المتردد والمتباطئ، بل الكسول وغير القادر على الاقتحام والذي يتخندق خلف الاقتصاد فقط.

الشركات المعلنة