انت هنا: الرئيسية العدد 142إصداراتأسلحة، جراثيم، وفولاذ مصائر المجتمعات البشرية

أسلحة، جراثيم، وفولاذ مصائر المجتمعات البشرية

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

صدر عن الدار الأهلية للتوزيع في المملكة الأردنية الهاشمية الكتاب الحاصل جائزة البوليتزر في الولايات المتحدة الأمريكية وعنوانه "أسلحة، جراثيم، فولاذ .. مصائر المجتمعات البشرية" للمؤلف جارد دايموند بروفيسور الجغرافيا بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، وهو الذي سبق وألف كتاب "الانهيار" وكتل "الشمبانزي الثالث" أكثر الكتب مبيعًا، وقد بدأ المؤلف حياته العلمية في الفسيولوجيا ثم توسع إلى علوم الأحياء التطويرية والجغرافيا البيولوجية، وانتخب عضوًا في الأكاديمية الوطنية للعلوم، والأكاديمية الأمريكية، وترجم هذا الكتاب إلى اللغة العربية مازن حماد، وراجعه محمود الزواوي، وجاء الكتاب في 687 صفحة، موزعة على مقدمة وأربعة أجزاء وخاتمة، وأجابت المقدمة على سؤال: مسارات التاريخ الإقليمية المختلفة.

* الجزء الأول بعنوان "من عدن إلى كاياماركا " وتضمن ثلاثة فصول هي:

ــ حتى نقطة البداية: ماذا حدث في القارات كلها قبل عام 11.000 ق. م. ــ تجربة طبيعية من التاريخ: كيف قولبت الجغرافيا مجتمعات في الجزر البولينيزية ــ الصدام في كاياماركا: لماذا لم يعتقل امبراطور الإنكا أتاهولبا تشارلز الأول ملك أسبانيا.

*الجزء الثاني "صعود وانتشار إنتاج الغذاء" وتضمن فصول:

ــ جذور السلاح والجراثيم والفولاذ ــ أغنياء التاريخ وفقراؤه: الاختلافات الجغرافية في بداية إنتاج الغذاء ــ أن تزرع أو لا تزرع: أسباب انتشار انتاج الغذاء.

ــ كيف تصنع لوزة: التطوير اللاوعي للمحاصيل القديمة ــ تفاح أم هنود: لماذا فشلت شعوب بعض المناطق في تدجين النبات ــ حمير الوحش، زيجات غير سعيدة ومبدأ أنا كارنينا ــ سماوات مفتوحة ومحاور مشرعة: لماذا انتشر إنتاج الغذاء بنسب متفاوتة في قارات مختلفة.

*الجزء الثالث "من الغذاء إلى الأسلحة والجراثيم والفولاذ "

وتضمن فصول:

ــ هدية الماشية المسمومة: تحول الجراثيم ــ نصوص وحروف مستعارة: تطور التكنولوجيا ــ من المساواة والتسلط: تطور الحكومة والدين.

*الجزء الرابع " حول العالم في خمسة فصول"

وتضمن فصول:

ــ شعب "يالي": تواريخ أستراليا وغينيا الجديد ــ كيف أصبحت الصين صينية: تاريخ شرق آسيا ــ زورق سريع إلى بولينيزيا: تاريخ التوسع الأسرونيزي.

ــ نصفا العالم يصطدمان: مقارنة تاريخي يورو ـ آسيا والأمريكيتين ــ كيف أصبحت إفريقيا سوداء: تاريخ إفريقيا.

الخاتمة "مستقبل الإنسان كعلم"

ــ من هم اليابانيون ــ بعد 2003: الأسلحة جراثيم وفولاذ ... اليوم.

وفي مقدمة على هامش الكتاب   جاء فيها "رائع وفي غاية الأهمية ... تلخيصه لا يوفي عمق الكتاب حقه" واستطرد: لماذا غزا اليورو ـ آسيويي الأمريكيتين والاستراليين والأفارقة الأصليين أو طردوهم أو أبادوهم، بدل أن يحدث العكس؟ في هذا الكتاب المزلزل، والذي أصبح أحد كلاسيكيات العصر، يفكك عالم الأحياء التطورية جارد دياموند بطريقة مدهشة النظريات المتأسسة حول التاريخ البشري، من خلال كشفه عوامل بيئية مسؤولة عن الأنماط لأعراض التاريخ، فهنا وأخيرًا تاريخ للعالم هو عن حق، تاريخ لشعوب العالم كلها، ورواية موحدة للحياة الإنسانية.

تبدأ الحكاية قبل 13 ألف عام، عندما كان الصيادون وجامعو الطعام في العصر الحجري يشكلون سكان العالم كله، وحوالي ذلك التاريخ، بدأت مسارات التطور للمجتمعات البشرية في مختلف القارات بالتفرق جزئيًا. وقد أعطى التدجين المبكر للنباتات والحيوانات البرية في الهلال الخصيب والصين وأمريكا الوسطى والإنديز ومناطق أخرى، شعوب تلك المناطق سبق البداية. أما سبب ظهور القمح والذرة والأبقار وغير ذلك من المحاصيل شديدة التأثير في تلك المناطق بعينها وليس في مناطق أخرى، قلما يتم فهمه قبل الآن، إلا بصورة غير كاملة.

وتبين أن الأصول المحلية للزراعة والرعي تشكل فقط جزءًا من التفسير، ذلك أن مصائر الشعوب المختلفة، مختلفة هي الأخرى، وكان لانتشار إنتاج الغذاء المفرط في عدم تساوي نسبه من تلك المراكز الأولية، علاقات كبيرة بمواصفات أخرى غير المناخ والجغرافيا، مثل الأحجام المختلفة والمواقع وحتى أشكال القارات. ولم تحصل سوى المجتمعات التي تجاوزت مرحلة الصيد وجمع الطعام على مقدرة تطوير الكتابة والتكنولوجيا والحوكمة والأديان المنظمة مثلما حصلت أيضًا على تلك الجراثيم القذرة والأسلحة القادرة على الحرب.

وأخيرًا يعتبر هذا الكتاب إنجازًا رئيسيًا في فهم المجتمعات البشرية، وهو الفائز بجائزة "بوليتزر" يدون الطريقة التي أصبح فيها العالم المعاصر وتقسيماته غير المتساوية على شاكلته الحالية. إنه عمل غني بالرؤى الدراسية التي ستدهش القراء.

كلمات دليلية

الشركات المعلنة