انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاصللعلاقات الطاجيكية والسعودية مستقبل واعد: 400 مشروع استثماري تنتظر الاستثمار

للعلاقات الطاجيكية والسعودية مستقبل واعد: 400 مشروع استثماري تنتظر الاستثمار

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 08 تشرين1/أكتوير 2019

فيما يلي تأتي رؤية واعتقاد سفارة جمهورية طاجيكستان في الرياض. كما سيأتي في مقال للسفير الطاجيكي لدى المملكة ضراب الدين قاسمي: تعتز جمهورية طاجيكستان بعلاقاتها القوية والتعاون المثمر مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وهناك فرص واعدة لتوسيع مدى العلاقات الثنائية في كافة المجالات خاصة في ميادين الاقتصاد والتجارة والاستثمارات.

وتعتبر السعودية من أولى دول العالم التي اعترفت باستقلال طاجيكستان وقامت بدعم استقلالها وسيادتها.واعترفت المملكة العربية السعودية باستقلال جمهورية طاجيكستان في 22 فبراير عام 1992م، وفي السنة نفسها تمت إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بزيارة رسمية لسمو الأمير سعود بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود - وزير الخارجية السابق للمملكة العربية السعودية.

وقد زار مؤسس السلام والوحدة الوطنية، زعيم الشعب، رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان المملكة العربية السعودية خمسة مرات ولعب دورًا بارزًا في إقامة وتوثيق العلاقات والتعاون المثمر الثنائي والمتعدد الأطراف، حيث قام الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان بأول زيارة ودية إلى المملكة العربية السعودية في 30 يونيو سنة 1997م، حيث عقد عدة لقاءات مثمرة مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود ـ يرحمه الله ـ ، وولي العهد سمو الأميرعبد الله بن عبد العزيز آل سعود ـ يرحمه الله ـ، ورئيس البنك الإسلامي للتنمية آنذاك الدكتور أحمد محمد علي.

وفي زيارته الرسمية الثانية إلى المملكة العربية السعودية، والتي جرت في شهر ديسمبر 2001 م، عقد فخامة الرئيس إمام علي رحمان اللقاءات الثنائية المثمرة مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

وزار الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان المملكة للمرة الثالثة في إطار القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مكة المكرمة. وفي ذلك الوقت كان الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة بعد وفاة أخيه الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود.

والزيارة الرابعة المثمرة لرئيس جمهورية طاجيكستان إلى المملكة العربية السعودية والتي قام بها في بداية يناير عام 2016م. وقد فتحت هذه الزيارة سبلاً جديدة لتعزيز وتطويرالعلاقات بين البلدين الشقيقين.

وأثناء الاجتماع بين رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان وخادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تمت مناقشة مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالعلاقات الودية والتعاون المتعدد الأوجه بين البلدين.وأشار الرئيس إمام علي رحمان إلى العلاقات الاقتصادية والدعم المالي من قبل المملكة العربية السعودية في تنفيذ العديد من مشاريع البنية التحتية، بما في ذلك إعادة بناء الطريق السريع “كولاب – قلعة خومب” وبناء العديد من المدارس والمستشفيات، مع الشكر والتقدير، مؤكدًا على أن “تعاوننا الاقتصادي ما زال أقل من الفرص الموجودة التي يجب الاستفادة منها بين بلدينا.

ومن المطلوب مشاركة المملكة العربية السعودية في تمويل مشاريع المياه الإقليمية للطاقة مثل بناء محطات الطاقة الكبيرة والمتوسطة الحجم، والمحطات الفرعية، ونقل الطاقة الكهربائية عبر الحدود، فضلاً عن بناء شركات المنسوجات واستخراج المعادن الطبيعية وري الأراضي أمرًا مرغوبًا.

ولذلك، فنحن نحتاج إلى تفعيل أكثر للجنة المشتركة بين جمهورية طاجيكستان والمملكة العربية السعودية للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والتقني.كما تم إيلاء المزيد من الاهتمام لإقامة وتعزيز العلاقات البرلمانية والعلمية والثقافية.

وعقد مؤسس السلام والوحدة الوطنية، زعيم الشعب، رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان لقاءات ومحادثات مثمرة مع كبار المسؤولين في المملكة، وقال ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود: ” نحن نرغب في رفع مستوى علاقاتنا مع طاجيكستان إلى مستوى أعلى”.

وبعد الاجتماعات والمفاوضات على مستوى أعلى تم التوقيع على خمس اتفاقيات جديدة حول تطوير التعاون في مجال مكافحة الجريمة، التعليم، العلوم والتكنولوجيا، الشباب والرياضة، والاتصال الجوي، حيث تم توقيع أربع اتفاقيات أخرى في السنوات الماضية:

  1. الاتفاقية العامة للتعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتكنولوجيا والثقافة والرياضة وشؤون الشباب (تم توقيعها 21 مايو عام 2013م).
  2. اتفاقية بين حكومة طاجيكستان وحكومة المملكة العربية السعودية بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال (تم توقيعها في 13 مايو 2014م، بالرياض).
  3. مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية الثنائية بين وزارتي الخارجية لجمهورية طاجيكستان والمملكة العربية السعودية (31 مارس 2014م، خلال زيارة وزير الخارجية الطاجيكي إلى المملكة العربية السعودية).
  4. محضر الدورة الأولى للجنة الحكومية المشتركة بين حكومة جمهورية طاجيكستان وحكومة المملكة العربية السعودية حول التعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والتقني.

وحاليًا، هناك عدة مشاريع أخرى قيد دراسة الطرفين.

 

تمت الزيارة الخامسة لمؤسس السلام والوحدة الوطنية، زعيم الشعب، رئيس جمهورية طاجيكستان، فخامة إمام علي رحمان المحترم إلى المملكة العربية السعودية في الفترة20-22 مايو 2017م، وذلك للمشاركة في أعمال القمة التي عقدت في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات.

في سنة 2008م، تم بدء أنشطة سفارة طاجيكستان في العاصمة السعودية الرياض وافتتحت السعودية سفارتها في العاصمة الطاجيكية دوشنبه عام 2010م.

وصرح الأمير خالد بن سعود بن خالد آل سعود خلال افتتاح سفارة المملكة العربية السعودية في مدينة دوشنبه بقوله “إن المملكة العربية السعودية مستعدة لإقامة العلاقات المثمرة في كل الاتجاهات التي يرغب بها البلد الصديق “.

 

تبادل الزيارات على مستويات أخرى:

21مايو 2003م – زيارة رسمية لوزير الدولة للشؤون الخارجية نزار بن عبيد مدني إلى جمهورية طاجيكستان.

19مايو 2009م – زيارة الوزير الأسبق للخارجية الطاجيكي همراخان ظريفي إلى السعودية.

31أكتوبر إلى 1 نوفمبر 2010 م– زيارة نائب وزير الخارجية السعودي الأمير خالد بن سعود بن خالد آل سعود إلى طاجيكستان.

8-10 سبتمبر 2011 م– حضور وزير الدولة، وعضو مجلس الوزراء السعودي سعود بن السعيد المتحمي للمشاركة في احتفالات الذكرى 20 لاستقلال جهورية طاجيكستان.

6-8 مايو 2012م – زيارة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية للمملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آل الشيخإلى طاجيكستان.

28-29 مارس 2013 م ـ زيارة  نائب وزير الخارجية  السعودي الأمير عبد العزيز بن عبد الله آل سعود للمشاركة في المؤتمر الحادي عشر لوزراء الخارجية في حوار التعاون الآسيوي.

30مارس إلى 1 ابريل 2014م ـ زيارة رسمية لوزير الخارجية لجمهورية طاجيكستان سراج الدين مهر الدين إلى المملكة العربية السعودية.

25يناير 2015م – زيارة نائب رئيس الوزراء الطاجيكي عظيم إبراهيم إلى المملكة العربية السعودية. خلال الزيارة قدم المسؤول الطاجيكي برقية تعزية من الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان لملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز آل سعود إثر وفاة الملك عبد الله ابن عبد العزيز آل سعو ـ رحمه الله ـ

9-11 يونيو 2015مـ زيارة الوفد السعودي برئاسة وكيل وزارة المياه والكهرباء السعودي الدكتور محمد بن إبراهيم المسعود للمشاركة في أعمال المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول نتائج تنفيذ العقد الدولي للعمل “الماء من أجل الحياة”.

26-28 مايو2016 م-زيارة رئيس مجلس الشورى للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ إلى طاجيكستان.

21 -23 أغسطس 2016م-زيارة للنائب العام لجمهورية طاجيكستان رحمان يوسف أحمد زاد إلى المملكة العربية السعودية؛

22-24 يناير 2017م - زيارة رسمية لرئيس مجلس النواب لجمهورية طاجيكستان شوكور جان زوهوروف إلى المملكة العربية السعودية؛

16 أكتوبر 2017م – زيارة رسمية لوزير الدولة للشؤون الخارجية نزار بن عبيد مدني إلى جمهورية طاجيكستان؛

1-4 أبريل 2018م-انعقاد جلسة ثانية للجنة الطاجيكية ـــ السعودية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والتقني والثقافي وفي هامش هذه الجلسة انعقاد منتدى الأعمال في مدينتي الرياض والجدة.

2 أبريل 2018م-زيارة رئيس لجنة السياحة لدى حكومة جمهورية طاجيكستان نعمان عبد الغفار زادة إلى المملكة العربية السعودية.

2-11 مايو 2018م -إقامة أيام الثقافية السعودية في طاجيكستان وانعقاد منتدى الأعمال جوابية في مدن دوشنبه، خوجند ونارك.

20-22 سبتمبر 2018م، ـ زيارة معالي النائب العام السعودي سعود بن عبد الله المعجب إلى جمهورية طاجيكستان.

1-3 نوفمبر 2018م-زيارة وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود إلى جمهورية طاجيكستان.

29-1 مايو 2019م-زيارة نائب وزير الخارجية لجمهورية طاجيكستان مظفر حسين زادة إلى المملكة العربية السعودية.

29 أبريل-1 مايو 2019م-زيارة رئيس المجلس القومي (الشيوخ) للمجلس الأعلى لجمهورية طاجيكستانمحمد سعيد عبيد الله يوف إلى المملكة.

 

 العلاقات الاقتصادية والتجارية

 

تعتقد حكومة جمهورية طاجيكستان أن هناك مجالات واعدة للتعاون متبادل المنفعة بين البلدين.نظن أن قطاعات الطاقة الكهرومائية والزراعة والسياحة من أكثر القطاعات الواعدة لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري.

يرحب الجانب الطاجيكي بمشاركة الجانب السعودي في تنفيذ مشاريع الطاقة الكهرومائية، بما في ذلك بناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة والمتوسطة في أنهار طاجيكستان وبناء خطوط نقل الطاقة الكهربائية.

يتمتع بلدنا بموارد طبيعية وعلمية وفنية وصناعية وبشرية هائلة. ولقد بدأنا في تنفيذ البرامج الاقتصادية الإستراتيجية. ولتحقيق هذه الأهداف قمنا بجذب أكثر من 4 مليارات دولار من الاستثمارات الأجنبية ولدينا أكثر من 400 مشروع استثماري آخريطالب الاستثمار.

 

التعاون الدولي

جمهورية طاجيكستان لها علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية في مستوى المنظمات الدولية، منها منظمة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي. ولقد دعمت جمهورية طاجيكستان المملكة العربية السعودية للانضمام إلى مجلس أمن منظمة الأمم المتحدة في فترة ما بين 2014-2015م، ومجلس حقوق الإنسان في فترة ما بين 2014-2016م.


وفي نهاية المقال يسعدني أن أتقدم بالشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظهما الله لاهتمامهما ودعمهما في تعزيز العلاقات الطاجيكية السعودية كما يفيد أن القيادة الطاجيكية وخاصة فخامة الرئيس إمام علي رحمان رئيس الدولة وزعيم شعب الطاجيك يولي اهتمامًا كبيرًا لتوطيد العلاقات وتطوير التعاون مع السعودية في كافة الأصعدة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* سفير جمهورية طاجيكستان بالمملكة العربية السعودية

كلمات دليلية

الشركات المعلنة