;
الصفحة السابقة

تركيبة المجتمع الدولي مقدمة لدراسة العلاقات الدولية

انشأ بتاريخ: الإثنين، 31 كانون1/ديسمبر 2018

صدر عن مركز الخليج للأبحاث كتاب " تركيبة المجتمع الدولي ـ مقدمة لدراسة العلاقات الدولية" للمؤلف الدكتور جيفري ستيرن، الأستاذ بكلية لندن للدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية وجاء الكتاب من القطع المتوسط وبين دفتيه 514 صفحة تحتوي على ثمانية أجزاء رئيسية، وكل جزء يضم عدة مباحث فرعية، وجاء الجزء الأول تحت عنوان " نظريات متصارعة" واحتوى على عدة مباحث تضمنت (الواقعية، العقلانية، الثورية، النظرية السلوكية إزاء العقلانية، البنيوية) ، وجاء الجزء الثاني تحت عنوان "ثورة المجتمع الدولي" وتضمن مباحث (المجتمعات الدولية قبل الحديثة، المجتمعات الدولية الحديثة)، والجزء الثالث بعنوان "الدولة" واحتوى على مباحث (السيادة: قانونيًا وسياسيًا ـ القومية: الأمة والوهم ـ صناعة السياسة الخارجية)، والجزء الرابع بعنوان "السلوك بين الدول" وتضمن مباحث (ضوابط وقواعد السلوك الدولي ـ توازن القوى والتحالفات ـ الدبلوماسية : قديمها وجديدها ـ الامبريالية ـ الحرب)، والجزء الخامس بعنوان "أطراف خارج الدولة" وتضمن مباحث (المنظمات الدولية : عالمية وإقليمية ـ الحركات والمنظمات العالمية) والجزء السادس بعنوان "الاقتصاد السياسي الدولي" وتضمن مباحث فرعية تحت عناوين (انتظام وفوضى الاقتصاد الدولي ـ تخلف التنمية: الأسباب والحلول المقترحة)، ثم الجزء السباع بعنوان "المجتمع الدولي" وبه مباحث (المخاطر والفرص في العالم ـ وصفات السلام ـ متطلبات السلام) وأخيرًا الجزء الثامن " ملحق" وتضمن ( ورقة عمل للقرن الحادي والعشرين ـ فهرس الكتاب ـ فهرس الأسماء).

وجاء في الجزء الأخير تحت عنوان مقترحات للقرن العشرين، أنه يخشى على الأمم المتحدة من مصير سابقتها عصبة الأمم من العجز وانعدام الأهمية التي انهارت في النصف الأول من القرن العشرين، وتساءل: هل ستبقى المنظمة الدولية متوسعة زيادة عن اللزوم وتفتقر للتمويل بشكل كاف وتتعرض للمهانة، ثم تطرق إلى إشكالية الاقتصاد في القرن الحادي والعشرين، واعتبر أن التكتلات الاقتصادية سوف تفتت الاقتصاد العالمي بدلًا من توحيده وسوف تتضرر الدولة غير المنضمة لهذه التكتلات.

وعلى صعيد العلاقات الدولية يرى جيفري ستيرن أن المجتمع الدولي سوف يشهد تحولات نتيجة للصدام بين عناصر الاستمرارية وقوى التغيير، وأن الجدال الديالكتيكي بين الاستمرارية والتغيير قد منح النظام شكله وجوهره.

كلمات دليلية