انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتإصدارات قضايا في السياسة العالمية

قضايا في السياسة العالمية

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 15 آب/أغسطس 2018

صدر عن مركز الخليج للأبحاث كتاب " قضايا في السياسة الدولية" لمجموعة من الباحثين في العلاقات الدولية والعلوم السياسية من جامعات دولية مرموقة من بينهم برايان وايت، ريتشارد ليتل، مايكل سميث، وآخرون بلغ عددهم 15 باحثًا مرموقًا من الجامعات والمراكز البحثية المعروفة وجاء هذا الكتاب في 400 صفحة من القطع المتوسط، وشمل على 14 فصلًا.

وهذا الكتاب يقدم تعريفًا للمهتمين بالعلوم السياسية وقضايا السياسة الدولية من خلال إيجاد فهم للقضايا التي تهيمن على صلب الأجندة السياسة المعاصرة والتي تنبئ بالكثير عن طبيعة السياسة العالمية في القرن الحادي والعشرين، خاصة ان القرن الجديد ينذر بعالم جديد مثير مع استمرار المشاكل القديمة التي تراوح مكانها إضافة إلي بزوغ مشاكل جديدة يتنافس الزعماء السياسيون والمواطنون على الاهتمام بها وإيجاد تفسيرات لها، لذلك جاء هذا الكتاب ليقدم الدليل التحليلي للقضايا العالمية الرئيسية للعالم المعاصر وأيضا من أجل الوصول إلى ما وراء وسائل الإعلام المثيرة التي إما أن تبسط القضايا المعقدة، أو تفشل في إيجاد الخلفية التي تمكُن المشاهد أو القارئ من فهمها فهمًا تامًا.

والاستنتاج الأولي الذي يبدو أمام قارئ هذا الكتاب بعد الاطلاع على الفصول التي وردت بين دفتيه يفيد بأن السياسة الدولية قد طورت إمكانية أن تصبح سياسة "معولمة" حقًا، وأننا نعيش في ظل نظام عالمي تظل فيه الدول هي النمط الوحيد للتنظيم السياسي القابل للبقاء، ويسعى إلى إيجاد جواب أولي عن سؤالين هما: ما هي أهم القضايا السياسية العالمية المعاصرة؟ ولماذا؟

ويسعى هذا الكتاب إلى تعريف القارئ بالسياسة العالمية من خلال إيجاد فهم أفضل للقضايا التي هي في صلب الأجندة (جدول الأعمال) المعاصرة، ويظل الهدف الرئيسي كما هو في هذه الطبعة من الكتاب والذي يفترض أن هوية تلك القضايا وما تمثله منة مشاكل عامة وأسباب موقعها على الأجندة الدولية سوف تخبر بالكثير عن طبيعة السياسة العالمية في القرن الحادي والعشرين.

أوضحت الطبعة الأولى من هذا الكتاب التي ترجمها ونشرها مركز الخليج للأبحاث أن قضايا كثرة لعبت دورًا هامًا في تطور السياسة العالمية خلال نهايات القرن العشرين وسوف تظل مثار اهتمام في القرن الحادي والعشرين، ومع ذلك تظل هناك قضايا عديدة لم تحظ بالتغطية الكافية على الرغم من أهميتها المركزية في السياسة العالمية.

وتناولت فصول هذا الكتاب: قضايا في السياسة العالمية، الدول واكتساب كيان الدولة، التجارة والمال والأسواق، قضايا الترابط الاقتصادي على الأجندة الدولية، الأقاليم والنزعة الإقليمية، التنمية وعدم المساواة، التسليح والحد من الأسلحة، حفظ السلام والتدخل الإنساني، القومية والنزاع الإثني، الدين، الهجرة واللاجئون على الأجندة الدولية، البيئة، وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصالات، الجريمة العابرة للحدود الوطنية والفساد، وأخيرًا مراجعة قضايا في السياسة المعاصرة.

وقدم الكتاب تعريفًا للمشاركين فيه وتخصصاتهم العلمية وهم نخبة منتقاة من أساتذة العلوم السياسية المرموقين والباحثين في هذا المجال، كما تضمنت مقدمة الكتاب قائمة للتعرف بالمصطلحات والمختصرات الواردة في هذا الكتاب، مع تقديم من المؤلفين حيث أوضحوا فلسفة هذا الكتاب والهدف من وضعه وتقديمه للقارئ المعني بالسياسة الدولية.

كلمات دليلية

الشركات المعلنة