انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 120 إصداراتالعلاقات الخليجية ـ الإيرانية1979/2016 الكويت نموذجًا....

العلاقات الخليجية ـ الإيرانية1979/2016 الكويت نموذجًا....

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 حزيران/يونيو 2017

صدر حديثًا كتاب (العلاقات الخليجية ـ الإيرانية 1979 ـ 2016- الكويت نموذجًا) عن مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية بدولة الكويت ضمن سلسلةالدراساتالاستراتيجيةوالمستقبلية، وهي سلسلة علمية محكمة، وهذا الكتاب من تأليف الباحثين: د. إبراهيمناجيالهدبان، و د.نوافمنيرالمطيري.

يتناول الكتاب طبيعة العلاقات بين كل من دولتي الكويت والجمهورية الإسلامية الإيرانية في الفترة التي أعقبت سقوط الشاه محمد رضا بهلوي في إيران على يد الإمام الخميني وصعود الثورة الإسلامية. وكما استعرض الكتاب تاريخ العلاقات الكويتية ـ الإيرانية، وكيف تغيرت هذه العلاقة في الفترة التي أعقبت الثورة الإسلامية في إيران. كما ألقى هذا الكتاب الضوء على المعوقات التي تؤثر سلبًا على كل من العلاقات الكويتية ـ الإيرانية، والعلاقات الخليجية الإيرانية بشكل عام، وسبل تطويرها وإمكانية تحويلها إلى علاقات جوار قائم على التآخي. كما تناول العوامل التي تؤثر بشكل سلبي على كل من العلاقات الكويتية ـ الإيرانية، والعلاقات الخليجية الإيرانية.

وحاول الكتاب إيجاد أثر علاقة دول مجلس التعاون الخليجي الأُخرى على العلاقات الكويتيةـ الإيرانية. واختتم المؤلفان باستشراف المستقبل للعلاقات الإيرانية ـ الخليجية.

تنبع أهمية هذ الكتاب باعتباره دراسة شاملة وعميقة وتناقش قضية حيوية هامة تشغل الرأي العام الإقليمي والدولي على السواء إضافة إلى الرأي العام في الدول العربية والإسلامية على السواء، إضافة إلى  كون العلاقات الكويتية – الإيرانية مؤشرًا هامًا للاستقرار في منطقة الخليج العربي، فالعلاقات الطبيعية الإيجابية بين البلدين تؤثر بشكل إيجابي في استقرار الكويت، واستقرار منطقة الخليج، وبالمقابل فإن تدهور العلاقات يجعل دولة الكويت في حالة توجس، خاصة أنها تعرضت لغزو من دولة مجاورة في المنطقة هي العراق في عام 1990م، وتدفع باتجاه توتر العلاقات بين إيران ودول الخليج الأُخرى.

اعتمد الباحثان المنهج الوصفي التحليلي، بغرض وصف العلاقات الكويتية-الإيرانية، والعلاقات الخليجية -الإيرانية، ثمّ تعرض الباحثان لأثر العلاقات الخليجية-الإيرانية على العلاقات الكويتية -الإيرانية من ناحية القوة والضعف.

وقد أجاب الكتاب أو الدراسة على التساؤلات التالية:

  1. ما طبيعة العلاقة بين الكويت وإيران من منظور تاريخي؟
  2. ما العوامل التي تدفع باتجاه علاقات إيجابية بين الكويت وإيران؟
  3. ما أهم المعوقات التي تؤدي إلى توتر هذه العلاقات؟
  4. كيف تؤثر العلاقات الخليجية -الإيرانية في العلاقات الكويتية -الإيرانية؟
  5. ما مستقبل العلاقات الكويتية -الإيرانية؟

وفي الختام طرحت الدراسة ثلاثةسيناريوهاتمحتملةلتطويرالتفاعلبينالجانبين:

  1. سيناريوتعزيزالتعاونالاقتصاديوالأمني:

ويعتمد هذا الخيار علىمتغيراتعديدةمنهاطبيعةعلاقة الولاياتالمتحدةالأمريكيةبإيران،لأنللولاياتالمتحدةجانباً هامًا وحيويًافيترتيباتأمنالخليجومنثمأيتقارب إيراني ـ كويتيلابد أنيتوقفعلىمدىالتنسيقبينالولاياتالمتحدةوإيران.

إندولمجلسالتعاونالخليجيترىأنتحقيقالأمنالمتكامل فيالمنطقةيأتيكتتويجللتفاهم،ويعكسأعلىدرجاتالثقةوالتعاون بينالأطرافالمعنية فعلى إيراناتخاذخطواتجديةتظهربشكلفاعل تخليهاعنسياساتتراهادولالمنطقةتعكستوجهاتتعيقمسارالتعاون الإيجابيبينهم.

  1. سيناريواستمرارالتعاونفيشقهالاقتصاديفقط  

وهوفرضيةبقاءالوضعالحاليعلىماهوعليه؛واقتصارالتعاونفيالجانبالاقتصاديفقطدونالانتقالإلىتحقيق الجانبالأمني،لوجودبعضالقضاياالعالقةوالمواقفالمتباينةبيندول المنطقةوإيران، فمما لاشكفيهأنتبادل المصالحيحققالصالحالعامللجميع،ويهيئحمايةبديلةعن التحالفاتالدوليةالخارجية.

  1. ثالثًا - سيناريوتجميدالتعاونأوانتكاسته :

إنإيرانتقومبالتدخلبشكلمباشربالشؤونالداخليةللدولالعربية، كتدخلها في العراق وسوريا،كماأنها الداعمالرئيسلحزباللهاللبناني،وهيالداعمالأقوىللحوثيينفي اليمن،ممايؤكدبأن الأيديولوجياعادتلتحكمإيرانمنجديدوفقتصوراتمختلفةوجديدة.

وتُشيرأغلبالمؤشراتالحاليةإلىعدمحدوثتغيركبيرفيطبيعةالعلاقات الكويتية– الإيرانية.

وأخيرًا يتمسك الباحثان بتفاؤلهما ويختمان بحثهما بطرح حل واقعي ليس سهلاً ولكن لن يكون مستحيلاً تمليه الرغبة لخلق مناخ عام بعيدًا عن التوتر والصراعات، وخلق وعي مجتمعي تتشارك فيه النخب والقوى السياسية لشعوب المنطقة، والقيام بإصلاحات تغير من آليات وأدوات النظام الإقليمي الخليجي بما يحافظ على جوهره القائم وقيام حلم الاتحاد الخليجي، الذي قد يكون أبرز الخيارات المطروحة في المستقبل.

كلمات دليلية

الشركات المعلنة