انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 103 متابعاتمدير مؤسسة الفكر العربي د. هنري العويط: التكامل ملف مفتوح وقضية مستدامة وهدف متواصل

مدير مؤسسة الفكر العربي د. هنري العويط: التكامل ملف مفتوح وقضية مستدامة وهدف متواصل

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 كانون2/يناير 2016

في حواره لـ (آراء حول الخليج) أكد المفكر العربي الأستاذ الدكتور هنري العويط مدير عام مؤسسة الفكر العربي أن مؤتمر فكر 14 الذي انعقد بالقاهرة جاء بتوجيهات وفكرة سمو الأمير خالد الفصيل رئيس مؤسسة الفكر العربي، وأن المؤسسة سوف تمضي في تفعيل قضية التكامل العربي بشكل أو آخر في إطار أهدافها، وطبيعتها، وتوجيهات سمو رئيسها، معرباً عن تفاؤله بمستقبل التكامل العربي، معزياً ذلك إلى التكامل هو الخيار الوحيد المتاح أمام العرب، ومبدياً ثقته في قدرات الشباب على المساهمة بدور أكبر في تحقيق التكامل العربي، ودعا المراكز البحثية العربية ومؤسسات الفكر إلى التعاون لتقديم دراسات وأبحاث واقعية مفيدة تفيد صانع القرار العربي . وقال مدير عام مؤسسة الفكر العربي، ولطالما اعتبرنا في المؤسسة التكامل ليس شعارًا، بل هو مبدأ، وعلى كافة المستويات .. بين رجال المال ورجال الفكر، بين أصحاب القرار السياسي والمفكرين والخبراء، وتعاون بين مراكز الدراسات المختلفة، ولدينا قناعة أن الإمكانيات العربية على أهميتها تظل محدودة، ولا تستطيع مهما كانت قدرات الموارد المادية والبشرية التي يملكها هذا المركز أو ذاك، أن تكون بمفردها قادرة على القيام بكل الأعباء، فإذا لابد ونحن نتمنى وسوف نسعى في إطار موضوع التكامل إلى تعزيز تعاوننا مع مراكز الأبحاث والدراسات الأخرى لمزيد من التعاون ولمزيد من الفعالية.. وفيما يلي نص الحوار: 

*أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بأن مؤتمر فكر 14 بالقاهرة هو بداية تحقيق أهداف مؤسسة الفكر العربي .. فكيف تنظرون إلى ما تحقق من نتائج وكيف يمكن ترجمتها؟

ـ من المعروف أن سمو الأمير خالد الفيصل يتمتع برجاحة الرأي ورحابة الأفق، والرأي السديد الثاقب والرؤية التي تستشرف آفاق المستقبل، وفيما يخص مؤتمر القاهرة فقد كان واضحا منذ المؤتمر السابق الذي عُقد في الصخيرات بالمغرب في مثل هذه الأيام من العام الماضي ، عندما وجه  سموه بتخصص مؤسسة الفكر العربي عام 2015م، لموضوع التكامل، والتزامًا بهذا الإعلان الذي صرح به سموه في جلسة افتتاح مؤتمر فكر 13 العام الماضي، بذلت المؤسسة جهدا في الإعداد بطريقة مختلفة لمؤتمر فكر 14 ، وكانت أبرز أوجه الاختلاف في المنهجية الجديدة التي اعتمدتها المؤسسة تجلت في إعدادنا للمؤتمر، وأنت كنت من المشاركين الفاعلين وواكبت جزءًا من التحضيرات. على مدى أسبوعين عقدنا بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ست ورش عمل تحضيرية، كانت كل ورشة منها على مدى يومين كاملين مخصصة لمعالجة جانب من جوانب التكامل، حيث كان هناك ورشة للتكامل الاقتصادي، ورشة للتكامل الثقافي، ورشة للتكامل الأمني والعسكري والتي شاركتكم فيها، وورشة مخصصة لقضية الهوية والمكونات الثقافية واللغوية والدينية المختلفة أو الاثنية التي نجدها في هذا البلد أو ذاك، وكيف نوفق بينها، كيف نراعيها، كيف نأخذها بعين الاعتبار، وكيف نوفق بينها وبين الهوية الوطنية الجامعة، ثم كيف نوفق بين الهوية الوطنية الجامعة التي لابد من الحفاظ عليها، لأن لكل بلد سماته ومميزاته وتاريخه و تجاربه الخاصة به، ومع ذلك كيف يمكن أن تكون تلك الهوية الوطنية جزءًا من هوية أشمل هي الهوية العربية الجامعة. كان هناك أيضا ورشة عن مشروع بناء الدولة الوطنية وكل ما له علاقة بأن كيف نوفق بين ضرورة احترام سيادة كل بلد عربي واستقلال كل بلد عربي وسيادة كل دولة عربية، ومع ذلك كيف يمكن أن تكون كل دولة جزءًا من منظومة أوسع وأشمل، إذا لا بد من أن تتنازل عن جانب من صلاحياتها، عن جانب من سيادتها لكي تكون جزءًا، وهذا بالواقع ليس أمرًا غريبًا على التجارب الدولية نحن نعرف أن هناك توجها عالميا إلى إنشاء التكتلات والتجمعات الاتحادية مثال على ذلك الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، وتجمع دول البركس التي تشكل قوة اقتصادية ناشئة، وهناك تجمعات كثيرة على صعيد دول أمريكا اللاتينية، وهناك تجمع على صعيد الدول الآسيوية، فإذا لم يعد هناك من يعتبر أن في التنازل عن بعض صلاحياته ومسؤولياته كدولة ما ينتقص من سيادتها الوطنية، كل هذه القضايا تمت مناقشتها في الورشة المخصصة لمشروع بناء الدولة الوطنية، وطبعا بما أننا نحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس جامعة الدول العربية، والورش عقدت كما تعلمون في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، كان هناك ورشة مخصصة بكاملها للتدارس في مشاريع تطوير جامعة الدول العربية، وتعديل ميثاقها الذي مضى عليه عقود من الزمن ولم يعد ملائما للأوضاع والمستجدات والتطورات التي طرأت على صعيد العالم العربي وعلى الصعيد الدولي أيضا، وتحديث آليات العمل المعتمدة في الأمانة العامة للجامعة بهدف إصلاح العمل وتمكين الجامعة من تفعيل دورها والقيام بالمهام الملقاة على عاتقها بشكل أفضل وبشكل يخدم الغايات والأهداف التي أنشئت من أجلها، إذاً الجديد في المؤتمر هذه السنة هو هذه الورش التحضيرية التي صدرت نتائجها في التقرير العربي الثامن للتنمية الثقافية الذي تم إطلاقه في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية صبيحة يوم الأحد السادس من ديسمبر 2015م.

الجديد البارز أيضا في مؤتمر فكر 14، كان المنهجية التي اعتمدت في عقد جلساته والتي كانت تقوم على توزيع المدعوين إلى مجموعات عمل مصغرة لا يتعدى عدد الأفراد في كل مجموعة عشرة أشخاص مما يتيح أن يبدوا آراءهم وأن يتشاركوا  في النقاش، وأظن أن هذه المنهجية الجديدة هي التي استرعت الانتباه في مؤتمر هذا العام، البعض أعتبرها تجربة رائدة وأظن أنها كذلك على صعيد مؤسسة الفكر العربي وربما الصعيد العربي للخروج من النمط التقليدي في إلقاء المحاضرات والخطب والمداخلات وانقسام المدعوين إلى فئتين فئة متحدثة وفئة مستمعة، لكن الجميع في المؤتمر كانوا متحدثين، وكانت لهم الفرصة للمشاركة في الحوار والنقاش بشكل تفاعلي، كذلك تم اعتماد التصوير الجرافيك لرصد آراء المشاركين وتحويلها إلى أشكال جرافيك الذي أظنه كان مساعدا، وكذلك المساهمة الفاعلة للشباب في المؤتمر بعد أن تم تدريبهم، حيث قاموا بمهام تيسير ورش العمل، ثم تولوا صياغة أبرز الأسئلة التي أتفق المشاركون في الورش على اعتبار أنها تشكل الأولويات، وهذه الأسئلة هي التي تم عرضها في الجلسة الختامية، وهي التي تعهد سمو الأمير خالد الفيصل بأنها ستشكل برنامج العمل لمؤسسة الفكر العربي في السنة القادمة.

* هل معنى هذا أن مؤتمر مؤسسة الفكر العام القادم سوف يكون عن التكامل العربي أيضا؟

ــ ما أستطيع قوله إن الأسئلة التي ُطرحت سوف تكون موضوع دراسات وأبحاث ونقاشات في العام القادم. أما هل ستكون موضوع المحور الرئيسي أثناء المؤتمر السنوي فكر 15، أم هناك صيغة أخرى بمعنى أن تكون انطلاقاً من خطة العمل التي تشمل نشاطات المؤسسة على مدى سنة كاملة؟ هذا ما سوف ننصرف بعد نهاية المؤتمر إلى دراسته مع هيأة استشارية سوف يتم تكوينها لهذا الغرض لكي تواكب ولكي تشرف ولكي تقترح ما هي أفضل وسيلة مما لا شك فيه أن ما جاء فيما تعهد به سمو الأمير خالد الفيصل سوف يتم تنفيذه، أما صيغة ماهية الآلية والزمان المحدد لذلك، فأظنه بحاجة إلى المزيد من التفكير والتباحث، ولكن المؤكد أن التكامل ملف مفتوح في مؤسسة الفكر العربي، وقضية مستدامة وهدف متواصل.

* حركت مؤسسة الفكر العربي المياه الراكدة في التفكير العربي، فكما وصف المؤتمر بعض المشاركين بأنه استثنائي وجريء، فكيف يمكن تنفيذ ما تمخض عنه ووضعه موضع التنفيذ، وهذا يتطلب إرادة وأدوات وآليات عربية فاعلة وخارج اختصاص مؤسسة الفكر العربي؟

ـــ هذا صحيح .. فطالما أكدت مؤسسة الفكر العربي أنها مؤسسة غير حكومية، لا ترتبط بدولة ولا ترتبط بحزب ولا ترتبط بأي أداة تنفيذية. بل هي هيأة من هيآت المجتمع المدني، و مركز من مراكز البحث والدراسات والتفكير ، فهي لا تملك سلطة القرار ولا تطمح إلى ذلك لأنه ليس هذا مهمتها وليس ضمن رسالتها ولا تستطيع القيام بذلك، لكن أهمية مؤسسة الفكر العربي وأهمية المؤسسات الفكرية ومراكز الدراسات، تكمن في توفير الدراسات والأفكار التي تعدها مراكز الأبحاث تحت أي مسميات، ووظيفة مؤسسات الفكر تتمثل في إعداد  الدراسات الرصينة الموثوقة، وأن ترفع التوصيات والاقتراحات التي تبلور الخيارات الممكنة وتعرضها على صانع القرار لكي  يعتمدها ويتبناها، حيث من الضروري أن يكون بين يدي صانع القرار مجموعة من الخيارات والرؤى، والتوصيات، والمقترحات،  والدراسات التي تسمح له بأن يتخذ القرار على أسس واضحة وسليمة، وأن يعلم ماهية النتائج المترتبة على كل خيار من الخيارات، هذه هي وظيفة مؤسسات الفكر ، ولكن أهمية هذا النوع من المؤتمرات الذي كان فيه ممثلون عن سلطات سياسية، أنظر مثلا الخطاب الذي ألقاه سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي،  فعندما نقارن ما قاله سيادة الرئيس في الخطاب التوجيهي الشامل والدقيق والمسؤول الذي ألقاه في جلسة الافتتاح والمناقشات التي دارت في ورش العمل، سوف نجد الكثير من نقاط الالتقاء والتشابه، مما يعني أن التفاعل والتعاون بين أصحاب القرار ، والحضور في المؤتمر، كما كان ممثلون عن جامعة الدول العربية وهيأة رسمية، وكان أيضا وزراء حاليون ووزراء سابقون شاركوا في الورش وشاركوا في المؤتمر ، وكان هناك رؤساء حكومات سابقون، و مسؤولون أمنيون، وسفراء، وكان مثقفون، يعني أن وظيفة كمؤسسة للفكر أن تنشر الوعي وأن تحث على التفكير ، وبهذه المناسبة أوجه رسالة شكر للإعلام المصري والإعلام العربي بشكل عام الذي غطى المؤتمر وورش العمل التحضيرية بشكل رائع، مما يخلق رأيا عاما مواكبا وبيئة ملائمة لاتخاذ القرارات، وأظن في هذا الإطار يجب أن نضع دور مؤسسة الفكر العربي ومسؤلياتها.

* بكون هذا المؤتمر له صفة خاصة، هل تفكرون في مؤسسة الفكر عمل ورشات عمل أو التلاقي مع مؤسسات بحثية أو جهات حكومية أو شبه حكومية فيما يخص قضايا التكامل العربي؟

ــ لطالما اعتبرنا التكامل ليس شعارا، التكامل هو مبدأ، وعلى كافة المستويات. التكامل بين رجال المال ورجال الفكر. تكامل بين أصحاب القرار السياسي والمفكرين والخبراء. تكامل وتعاون بين مراكز الدراسات المختلفة، الإمكانيات العربية على أهميتها محدودة، فهي لا تستطيع مهما كانت قدرات الموارد المادية والبشرية التي تمتلكها هذه المؤسسة أو ذاك المركز، أن تكون بمفردها قادرة على القيام بكل الأعباء، فإذا لابد ونحن نتمنى وسوف نسعى في إطار موضوع التكامل إلى تعزيز تعاوننا مع مراكز الأبحاث والدراسات الأخرى لمزيد من التعاون ولمزيد من الفعالية.

  • الأستاذ الدكتور هنري .. هل انتم متفائلون على المستوى بمستقبل التكامل العربي المشترك؟

ــ انا بطبعي متفائل، ولأنه لا خيار أمامنا في كل الأحوال إلا التكامل، وأحد الأهداف أو المبادئ التي تقوم عليها مؤسسة الفكر العربي هو إشاعة الأمل ومقاومة دواعي الإحباط واليأس والاستسلام والعجز وهي متوفرة ومتوفرة بكثرة. ولكن ليس الأمل الواهم أو القائم على الخرافات أو الأحلام، وهذا المؤتمر في حد ذاته هو طاقة، المشاركون فيه عناصر فاعلة في المجتمع، فإذا استطعنا حشدهم وتحريكهم وخلق الإطار المناسب لهم لكي يلتقوا مع بعضهم البعض، سوف يشكلون عنصر الأمل. إن ما قاله الشباب وما التزموا به في مؤتمر فكر 14يمثل بادرة أمل، ولا أريد استباق ما سوف تتخذه المؤسسة من مقررات على ضوء المؤتمر، ولكن أظن أحد القرارات التي ستتخذها المؤسسة لإيجاد إطار دائم شبكة دائمة للشباب لكيلا تنتهي أعمالهم بنهاية المؤتمر.      

كلمات دليلية

الشركات المعلنة